معاذ بني عامر: أركان عصر التدوين الثاني

معاذ بني عامر
أركان عصر التدوين الثاني؛ عصر النقلة الحضارية ليس على مستوى الأذهان فحسب، بل والأعيان أيضًا:
1- الركن الأول: الثقة النفسية؛ مرة على مستوى الذات الفردية وأخرى على مستوى الأمّة كاملة. الانطلاق من سؤال: لماذا أنا موجود في هذا العالَم، والوصول إلى إجابة: فرادتنا بإزاء فرادات الآخرين.
2- الركن الثاني: الانتقال باللغة العربية ثلاث نقلات كبيرة:
أ- من اللهجات العامية إلى اللغة الفصحى.
ب- من اللغة الفصحى كلغةٍ للكتابة إلى أداة للتفكير المبدئي.
ج- من كونها معمارًا مسكونًا بالديِّن إلى معمارٍ مسكونٍ بالعالَم.
3- الركن الثالث: تعزيز البناء المعرفي للإنسان العربي عبر خمسة محاور:
أ- محور الأديان والحضارات؛ ابتداءً من الديانات الأموميّة وليس انتهاء بـ بالأديان التوحيدية.
ب- محور العلوم بشقيّها الإنساني والعلمي؛ قديم تلك العلوم وحديثها.
ج- محور الفلسفة؛ خريطة مرسوم عليها بصبرٍ وإتقان:
1- الفلسفات الشرقية القديمة.
2- الفلسفة اليونانية.
3- الفلسفة الرومانية.
4- الفلسفة العربية والإسلامية.
5- فلسفة عصر الأنوار الغربي.
6- الإمكان التفلسفي العربي، ودور عصر النهضة في ذلك.
7- تجاوز التأريخ الفلسفي إلى التفكير الفلسفي.
د- محور الآداب العربية، ابتداءً من أشعار السموأل والمهلهل وصولًا إلى آخر نتاجات الرواية العربية من صنعاء إلى نواكشوط.
هـ- محور الآداب العالمية، من ألواح سومر إلى “توماس مان” “دان بروان” “مو يان” “خالد حسيني” “ديفيد معلوف” “آذر نفيسي” “أورهان باموق” “حجي جابر”…إلخ.
4- الركن الرابع: تحرير الفضاء العام من الإكراهات الإبداعية المُسبقة؛ من الرحم الصغير إلى رحم العالَم.
5- الركن الخامس: التدوين الشامل؛ من الإلكترون إلى الإله.

……….
رابط صفحة الباحث الأردني معاذ بني عامر على موقع “فيسبوك”:
https://www.facebook.com/profile.php?id=100022782853836