logo

Lire et relire Les femmes du prophète

houriaabdelwahed

Voici un texte qui se réfère aux contes hagiographiques pour interpréter des faits historiques dont la femme était non seulement l’objet d’inégalité, mais aussi un symbole de rébellion contre la complicité de la terre avec le céleste. S’agit-il d’un roman ou d’un essai ? Il me semble que le plus important est de réfléchir sur le tas de questions que cette psychanalyste a posées plutôt que de cogiter sur le genre de cet écrit.

أمهات معتقلي الحركة الإسلامية سنوات الرصاص في عيد الأم

aid oum 

ذ/عبدالله لعماري: معتقل سياسي إسلامي سابق
تكاد تكون، سنة 2016، 2017، الفترة الأكثر حملا للأحزان إلى بيوت المعتقلين السياسيين الإسلاميين السابقين، معتقلي الحركة الإسلامية سنوات الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي، الذين تشرفوا بأن كانوا أبطال المحاكمات السياسية الأولى في تاريخ الحركة الإسلامية بالمغرب، بعد أن كان شرف الاعتقال السياسي حكرا على مناضلي اليسار وحدهم.

عندما تخترق النساء أسوار المعرفة الدينية

asmaelamrabet

إن تمكين المرأة دينيا، وظهورها في وسائل الإعلام، لم يكن محل قبول وإجماع شرائح المجتمع كافة، بل إن بعض رجال الدين المحافظين أدركوا أن التحولات الطارئة على مكانة المرأة تشكل تهديداً لهم، وتؤثر في حجم هيمنتهم على الجموع. فبعد أن ظل رجال الدين على امتداد قرون، يحتكرون الكلام عن "الحقيقة" الإسلامية، والنطق نيابة عن الله، جاءت النساء ليُحدثن خلخلة في البناء الثنائي القائم على نموذج السيادة/التبعية، والتفوق/الدونية. وبعد أن كانت المرأة متلقية للخطاب التكليفي مستنجدة بالعالِم أو الزوج لفهم ما أشكل عليها من أمور دينها أضحت تتصدر المحافل العلمية و'تزاحم' الرجال، بل إنها لا تستحي من مواجهتهم ومخالفتهم الرأي وبيان تهافت حججهم، وهي التي كانت مأمورة بالطاعة، منكسرة بسبب القيود والأعراف التي تكبلها.

لطيفة البوحسيني: المرأة بين العنف والعنف المبني على النوع

latifabouhsini

والعالم بأسره يخلد اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد النساء، لاحظت في بعض التدوينات والتعليقات حول الموضوع أن هناك خلط وغموض بل وتعويم لمفهوم العنف الذي يمس النساء بصفتهن نساء.. أي ذلك الذي يمسهن من منطلق بنية الفكر الذكوري التي تعتبر المرأة كائنا ضعيفا.

Il ne saurait y avoir de féminisme d’Orient ou d’Occident

fawziazouari

C’est le dernier «procès en colonisation» à la mode. Il s’attaque à «la colonisation du féminisme», de même qu’on s’attaquait hier à la colonisation des esprits, des langues ou des modes de vie. Le féminisme, dans sa conception classique et de par son origine occidentale, serait empreint de racisme et d’islamophobie ; au mieux, d’autocentrisme et de maternalisme. Il serait pensé par des femmes blanches pour des femmes blanches, bourgeoises de surcroît. Il faut donc s’en méfier.