logo

الدرس الحسني الثالث: اللاعنف مبدأ إسلامي أصيل

islammaghribi1

ترأس الملك محمد السادس، نصره الله، مرفوقا بصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وصاحب السمو الأمير مولاي إسماعيل، أمس الاثنين بالقصر الملكي العامر بمدينة الرباط، الدرس الثالث من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية.

وألقى الدرس الأستاذ محمد يحيى النينوي، عميد كلية المدينة للدراسات الإسلامية والبحوث بجامعة جورجيا بالولايات المتحدة الأمريكية، متناولا بالدرس والتحليل موضوع: "اللاعنف مبدأ إسلامي أصيل"، انطلاقا من قول الله تعالى: "لئن بسطت إلي يدك لتقتلني ما أنا بباسط يدي إليك لأقتلك إني أخاف الله رب العالمين".

وقال المحاضر إن العنف باسم الدين هو حرب على الدين نفسه، انتهاك لروح نصوصه، وفتنة للناس، مشيرا إلى أنه لذلك اعتنى الإسلام، غاية الاعتناء، بمبادئ اللاعنف واللاإكراه لأن عنوان بعثته ومقصده صلى الله عليه وسلم ومقصد رسالته العظيمة قوله تعالى "وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين".

وبين، في هذا السياق، أن نظام اللاعنف واللاإكراه إذا اختل وزعزعت أركانه واخترق سياجه، فكم سيقع من الفتن العريضة والشرور المستطيرة، إذ لا ينتهي فقدان اللاعنف واللاإكراه إلا بسفك الدماء، وقتل الأبرياء، وإثارة الفساد والفتن العمياء، مذكرا بأن النصوص القطعية المحكمة تضافرت على تكريم النفس البشرية وحرمة سفك دمها، بل إن الإسلام حرم كل فعل يعبث بالأمن والاطمئنان والاستقرار، وحذر من كل عمل يبث الخوف والرعب والاضطراب.

قال الأستاذ محمد يحيى النينوي إن كثيرا من المفكرين اللادينيين ذهبوا إلى بث فكرة أن الدين هو سبب الحروب والعنف والتطرف قديما وحديثا، لكن الحقيقة أن الدين الذي أرسل الله به أنبياءه جاء لإسعاد البشرية لا لإتعاسها، وأما الأسباب الحقيقية للعنف والحروب في العالم فهي الجشع والحسد وحب الاستبداد.

وبعد أن لخص الأستاذ النينوي أن العنف الإنساني ضد الإنسان ينقسم إلى ثلاثة أقسام : عنف فكري وعنف قولي وعنف عملي، بين أن العنف الفكري هو المتشكل على مستوى فكرة أو مجموع الأفكار السيئة الهدامة التي تتبلور في ذهن الإنسان عن عمد يرعاها حتى تكبر، وهذا أصل كل أنواع العنف وقد حذر الإسلام منه في آيات كثيرات.

وأكد، في هذا الصدد، أن العنف الفكري موجود عند الكثير من الجماعات الدينية بغض النظر عن دينها أو مذهبها، مضيفا أن الإشكال في ذلك عند الكثير من الجماعات التي تنتمي إلى الإسلام هو عدم اتباع معاني الدعوة الخالصة لله فيؤدي ذلك إلى الاستكبار الفكري باسم الدين وباسم الانتساب لجماعة معينة، فالاستكبار يولد العنف الفكري، مع أن الدين أكبر من كل حزب وجماعة ومذهب مهما كان.

وسجل، في هذا الإطار، التقصير في مواجهة التحديات الفكرية والعملية على مستوى الأمة أو مع غير المسلمين أو مع اللادينيين، معتبرا أن هذه المواجهة تحتاج إلى تأصيل راسخ واطلاع واسع وعلم رصين ومنطق قويم وأخلاق محمدية نبيلة وفكر عالمي راق وتسامح عال ورحمة عظيمة مضطردة في كمها وكيفها، بينما إثارة الخلافات الداخلية بين المسلمين لا تحتاج إلى كثير إقناع.

أما العنف القولي، فأكد المحاضر أن الاسلام حذر منه كما حذر من أصله الفكري، مؤكدا أن السخرية من الآخرين عنف قولي بغيض يولد الكراهية والبغضاء بين الناس.

وفي ما يتعلق بالعنف العملي الإرهابي، فسجل المحاضر أن الإسلام حذر منه كما في قوله تعالى "من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا"، مبرزا أن القرآن جمع التحذير من العنف الفكري والقولي والعملي في قوله تعالى "ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله على ما في قلبه وهو ألد الخصام وإذا تولى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل والله لا يحب الفساد وإذا قيل له اتق الله أخذته العزة بالإثم".

وأشار إلى أن القرآن عالج العنف بترسيخ أسس متتالية واضحة حازمة لمبدأ اللاعنف، وذلك بالتحذير من العنف بين البشر قبل خلق آدم عليه السلام، والتحذير من العنف وعواقبه وذلك بتبيين المقصد من خلق آدم عليه السلام ألا هو البناء والتعمير لا الفساد والتدمير والمساهمة الإيجابية البناءة لا السلبية الهدامة، إلى جانب التحذير من العنف منذ بداية الحياة الأرضية والتكاثر الإنساني.

يظهر منطوق الآية حرمة النفس الإنسانية ولو كانت ظالمة، بدليل قوله لأخيه : "لئن بسطت إلي يدك لتقتلني ما أنا بباسط يدي إليك لأقتلك". كما يظهر من قوله لأخيه : "إنى أخاف الله رب العالمين" إيمانه بالحساب يوم القيامة وأن هناك عقوبة عظيمة على العنف وسفك الدم، فكأنه أوضح لأخيه القاتل أن نفسه التي بين جنبيه أهون عليه من غضب الله وعقابه يوم الحساب. فيما لو كان هو الفاعل للعنف المنتهك لحرمة النفس الإنسانية ولو كانت ظالمة وخططت للقتل وأرادته وباشرت به.

وقال إن الله تعالى بين، في هذه الآية، أن مجرد التهديد بالعنف والقتل لا يخرج ممن يخاف الله ويراقبه، فقوله : "ما أنا بباسط يدي إليك" يفيد أن مجرد بسط اليد تهديد وإن لم يقصد القتل انتهاء، مذموم. كما بين الله في القرآن أن اللاعنف لا يعني السلبية التامة والاستستلام للقتل والظلم والطغيان، لكن المقاومة القرآنية مقاومة إيجابية تسعى للإصلاح لا الإفساد تحت اسم الإصلاح، أو مقابلة العنف بعنف أعظم شرا وأكثر خطرا. فالتدمير ليس طريقا للتعمير والموت ليس طريقا للحياة المنوطة بالتكليف.

المقاومة القرآنية في الحياة المؤقتة التي هي مناط التكليف، يقول المحاضر، هي مقاومة تهدف إلى الإصلاح الديني والاجتماعي والاقتصادي والسياسي دون سفك دم وعنف وفساد وتدمير، مشيرا إلى أن في الآية أيضا أن سبب العنف هو الحسد أو الجشع أو الطموح الجامح بالأماني بلا تحصيل أو كد، وفيها كذلك إشارة إلى أن الجهاد في الإسلام لم يشرع للعدوان على الآخرين والآمنين، ولم يشرع لرد العنف بعنف أكثر شرا ودموية، بل شرع لحفظ وحماية نظام اللاعنف واللاإكراه والحريات الإنسانية عند الضرورة القصوى، أي شرع الجهاد لإعطاء الحق بالدفاع عن النفس ضد العنف المفروض، مضيفا أن الآية الكريمة ختمت بقوله لأخيه "إني أخاف الله رب العالمين" وفيها إشارة مهمة وهي أن النفس التي خلقها الله لا يحق لك أن تسفك دمها، فلست أنت ربها ولست أنت خالقها، والله وحده هو رب العالمين بكل ألوانهم وأعراقهم واعتقاداتهم.

وقال المحاضر إن القرآن ختم إرساءه للاعنف بالتذكير بأهم مقومات الحياة بعد الإيمان بالله، وهي السلم واللاعنف، لغفلة الكثيرين عن شكرها، فقال تعالى "فليعبدوا رب هذا البيت الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف".

وخلص الأستاذ محمد يحيى النينوي إلى أن الإسلام جاء برسالة نحو عالم أفضل وحياة أفضل لكل الإنسانية، من آمن منهم ومن لم يؤمن، جاء لتأمين العدل وسبل تحصيل السعادة لكل الناس مهما كانوا، متسائلا : أين نحن من هذا كله اليوم، وهل استطاعت الإنسانية تحقيق رسالة الإسلام في صنع عالم أفضل لكل الإنسانية ؟ أم ما تزال نار العنف الشيطاني تدمر ما يبنيه أبناء آدم ؟.

وبين، في هذا الصدد، أن "الإسلام أدرك أننا كبشر قد نكون مختلفين بأعراقنا ولغاتنا واعتقاداتنا وثقافاتنا، لكن يذكرنا دائما بأن وحدتنا الإنسانية لا تقتضي التوافق الفكري الكامل، وفي نهاية المطاف فالإنسانية كلها من أصل واحد، ونفس واحدة وأب واحد، وأم واحدة، ولنا رب خالق واحد ونعيش على كوكب واحد، وآمالنا وآلامنا واحدة، مسجلا أن "الإسلام يريد من ثقافة اللاعنف بين الانسانية جمعاء التي جاء بها وحثنا عليها وحذرنا من الابتعاد عنها أن تؤدي بنا إلى حضارة الحب في الأرض لكل الناس، لا تأجيج صراع الحضارات بينهم".
عن موقع وزارة الاوقاف بتصرف

أضف تعليق

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.


كود امني
تحديث