logo
Back أنت هنا: ‫عوالم الدين‬‬ أنقذوا أحاديث أبي هريرة رضي الله عنه

أنقذوا أحاديث أبي هريرة رضي الله عنه

alanjari

محمد ابن الأزرق الأنجري
مرويات أبي هريرة الكثيرة سبب في تشويش صورة الإسلام العظيم.

روى الأساطير والخرافات منسوبة للنبي صلى الله عليه وسلم، فتهيأ العقل المسلم لتقبل الخرافات كيفما كانت!!!
نسب لرسول الله صلى الله عليه وسلم أحاديث تجسم الذات الإلهية العلية وتقدم الله في صورة إنسان ضخم قوي كما هو تصور اليهود، ومن هناك ظهرت عقيدة التجسيم والتشبيه، فانشق السنة إلى أشاعرة وماتريدية وحنبلية متصارعين!!!
طبعاً لم يكن مسئولاً عن ذلك وحده، لكن أحاديثه في المقدمة!!!
انفرد بأخبار عجيبة تهويلية تتعلق بالفتن والملاحم وأشراط الساعة... تصب في تهيئة المسلمين للاستسلام تحت دعوى عدم مقارعة قضاء الله وقدره!!!
ركزت أحاديثه في الترغيب والترهيب في الغالب على قضايا جزئية بسيطة أدت للتهاون في الواجبات المؤكدة، وأسهمت في انسحاب الصالحين من المجتمع وانعزابهم عن الناس لصالح الفاسدين!!!
أمام هذا الكم الهائل من المشاكل، قرر بعض الباحثين قديماً وحديثا أن أبا هريرة كان كذابا على رسول الله صلى الله عليه وسلم، أو منافقا يعمل لحساب زنادقة أهل الكتاب أو للدولة الأموية، أو شخصية أسطورية لا وجود لها في التاريخ!!!
الإقرار بواحد من هذه الاحتمالات ينسف علم الحديث نسفا، ويوجب الطعن في كل مصادر السنة النبوية.
المكابرة أمام هذه الاحتمالات، والادعاء بخلو مروياته من الأساطير والخرافات والتهويلات والأوهام الفاحشة... والزعم بأنه كان حاسوبا لا ينسى ولا يتوهم... انحراف عن صميم الدين، ورفع له إلى مقام النبوة والعصمة، وتوريط للأمة، وتأكيد لصحة التهمة!!!

ولا مفر من مخرجنا:
أبو هريرة صحابي مسلم وشخصية واقعية، لكنه كان أقل الصحابة فهما واستيعابا لكلام رسول الله صلى الله عليه وسلم، من هنا كان يقلب الأحاديث ويحرفها عن موضعها غير قاصد ولا متعمد، وقد وصفه بذلك كبار الصحابة، فلا كلام بعدهم.
وكان يقبل التلقين، أي إذا قال له منافق أو زنديق من مسلمة أهل الكتاب: هذا حديث قاله رسول الله، وسمعته بنفسي أو حدثني عنه الصحابي الفلاني، فإن أبا هريرة يصدقه، وبحسن نية ينسبه لرسول الله صلى الله عليه وسلم مباشرة، أي دون ذكر من لقنه ذاك الحديث الذي يكون منكرا وأسطورة، وتدليس أبي هريرة المسمى إرسالا حقيقة مسلمة عند علمائنا رحمهم الله، فلا كلام.
وكان رضي الله عنه كثير النسيان والتوهم، فربما سمع صحابيا يقول كلاما من عنده، أو يحدثه كعب الأحبار بخرافة إسرائيلية... ثم ينسى بفعل الزمن فينسب كلام الصحابي وخرافات كعب لرسول الله صلى الله عليه وسلم، كما حدث له في خرافة: خلق الله التربة يوم كذا... وأسطورة: لولا بنو إسرائيل ما خنز لحم، ولولا حواء لم تخن أنثى زوجها.
وكلاهما إسرائيليات صارت أحاديث في الصحيحين!!!
وكان رحمه الله يخلط في المجلس الواحد، فيحدث السامعين بما هو كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويروي لهم أساطير كعب الأحبار...
ونظراً لأنه كان يطيل المجلس بكثرة الأحاديث والأساطير، يغلب النوم بعض الحاضرين، أو يفقدون قوة التمييز والتركيز، فيخرجون بعده ينسبون الإسرائيليات والخرافات لرسول الله صلى الله عليه وسلم.
وهذه بدعة شنيعة اقترفها غفر الله له، فلم يكن في الصحابة من يعقد مجلسا يروي فيه السنة النبوية ممزوجة بالإسرائيليات إلا هو.
وفي ترجمته من كتب الجرح والتعديل إقرار علمائنا بهذه الحقيقة المرة، ويذكرونها على سبيل تبرئته من تعمد الخطإ على رسول الله صلى الله عليه وسلم.

ما العمل بعد الآن؟
نعيد النظر في أحاديث أبي هريرة من خلال المنهج العلمي الشرعي الآتي:
نعرض أحاديثه على القرآن أولاً، وعلى العقل والعلم ثانياً، ونقارنها بأحاديث علماء الصحابة الفقهاء ثالثا، ونمتحنها بمقاصد الشريعة وروحها وقواعدها السليمة.
فإن وجدنا حديثه يوافق كل ذلك، كان صحيحاً ثابتاً عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وإن وجدناه منافرا لشيء من ذلك طرحناه، والتمسنا العذر لأبي هريرة في النسيان أو سوء الفهم أو التخليط والتلقين وما شابه.
إن كان لكم مخرج أحكم وأسلم من هذا فأخرجوه!!!
هذه السلسلة تندرج ضمن نقد علوم الحديث، وتجديد مبادئه.
هذه السلسلة مقدمة تشرح لك لماذا تحققنا سابقاً وتوقفنا في بعض أحاديث أبي هريرة وضعفناها، ولماذا سنفعل الأمر ذاته في اللاحق بإذن الله.
خلاصة هذه السلسلة: أبو هريرة تجاوز القنطرة في جانب العدالة، فهو مسلم صادق مبرأ من الكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم.
لكنه لم يتجاوز قنطرة الضبط والإتقان، فهو موصوف بالغفلة والتلقين والتخليط والتوهم والنسيان، ولا نرى في ذلك عيباً لأنه إنسان، فنتأكد من مروياته معتمدين على الفتاح المنان، سالكين منهاج النبوة ومشكاة العلم والقرآن.
اللهم ارحم أبا هريرة وارض عنه يا رحيم يا رحمن.

التعليقات   

 
0 #1 المهدي 2017-04-10 18:51
إدا كان أبو هريرة كما تقول فكيف تقبل رواياته، بل وجعلتموه سيد الروات والعارفين، وهو في الحقيقة وكما قلت يا شيخنا ان أبا هريرة كان أقل الصحابة فهما واستيعابا لكلام رسول الله صلى الله عليه وسلم، كان يقلب الأحاديث ويحرفها عن موضعها، وكان كثير النسيان والتوهم، روى الأساطير والخرافات، لكنه لم يتجاوز قنطرة الضبط والإتقان، فهو موصوف بالغفلة والتلقين والتخليط والتوهم والنسيان.
وعلى كل هدا بنيتم مدهبا ضخما غسمه أهل السنة والجماعة وهو في الحقيقة أهل البدع والإستحمار. يكفي للبيب حديث الذباب في المأكل ليفهم ماهية صاحبكم.

لكم مع كل هدا تلتمسون له الأعذار وتحاولون إنقاد ما لا يمكنكم إنقاده.

إعترف بأنكم ومداهبكم السنية على خطأ وعودوا للإسلام ألأصيل، ألإسلام المحمدي.
اقتباس
 

أضف تعليق

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.


كود امني
تحديث