logo

بنزين: هكذا يتعامل المغرب مع التدين السلفي الوهابي

54b58d1d35703897f8304d5044

أكد الباحث المغربي رشيد بنزين، أن مصطلح "السلفية" يفيد واقعا أكثر تعدداً مما نعتقد، وأنه على الرغم من تضافر الخطاب السياسي والإعلامي على نسبته إلى تيار إسلامي ظلامي، فإن الكثير من المغاربة، رغم عدم انتظامهم ضمن أي إطار تنظيمي سلفي، يعتبرون السلفية مزية، لأنهم يعتقدون إمكانية العيش بواسطتها وفق "منهج أوائل صحابة النبي".

مافيزولي: مابعد مسيرات شارلي إيبدو أو ما لم يُقل في علاج أزمة العيش المشترك

maffesolimichel 

بعد مرور  أكثر من شهر على هجومات شارلي إيبدو ومذبحة فانسان، والمسيرة الشعبية التي أعقبتها، يعود بنا ميشال مافيزولي إلى الجدل الذي قام عقبها لتمييز الصائب من النقاشات عن الخاطئ حول القضية.

عبد الله العروي: أقدمت على تعريب عقيدة روسو حتى لا نظل حبيسي فتوى ابن رشد

laroui 

ينشر موقع "الإسلام في المغرب" النص الكامل للحوار الذي أجرته صحيفة "المساء" المغربية، في عددها الصادر يوم أمس، مع المفكر والروائي والمؤرخ المغربي عبد الله العروي.

محمد أبطوي: أتمنى أن أرى خلال حياتي معهدا مغربيا لتاريخ العلوم

abtiwimohamed

الأستاذ محمد أبطوي أستاذ تاريخ العلوم بكلية الآداب بالرباط، يعيش البحث العلمي ببلادنا أوضاعا لا يحسد عليها سواء في الجامعات أو في مؤسسات البحث العلمي. فدور البحث العلمي وتأثيره في الحياة العامة وفي الاقتصاد يكاد يكون شبه منعدم. ولا تُذكر بلادنا في التقارير الدولية المختصة في هذا المجال إلا في المراتب المتأخرة. كما يوجد البحث العلمي الجامعي في المغرب في حالة من الموت السريري كما يقول المختصون، وذلك لعدة أسباب تتداخل فيما بينها، ومنها غياب استراتيجية وطنية في هذا المجال، وأيضا عدم تجديد الدور الموكول إلى الجامعة في المجتمع.
حول هذا الموضوع إلتقينا بالأستاذ محمد أبطوي أستاذ تاريخ وفلسفة العلوم بكلية الآداب بالرباط ومهتم بوضع البحث العلمي على الصعيدين العربي والمغربي وأجرينا معه هذا اللقاء الذي يتحدث فيه عن وضعية البحث العلمي بالمغرب وعوائقه والآفاق المأمولة لتطويره.

أبو يعرب المرزوقي: هكذا نفهم ابن تيميه الحقيقي

marzoukiabouyaraeb

كيف نفهم (ابن تيمية) الحقيقي؟
محمد أحمد جميل

من أراد أن يعرف حقيقة علم الشيخ ابن تيمية ــ رحمه الله ــ فليقرئه برؤية المفكر والفيلسوف المرموق أبو يعرب المرزوقي ، لا بتأويلات غلاة السلفية، أو الدواعش الخوارج الذين هم أجهل من يفهم مرامي النصوص ، ومناط العلل ، والقراءات المعرفية للأحكام وقواعدها؛ فيسرعون في قتل الناس بتأويلاتهم الضالة ، ثم ينسبونها مجتزأة عن سياقاتها المنهجية ؛ كما تأول ذلك الجزار الداعشي المجرم في التسجيل المصور الذي تم فيه احراق الطيار الأردني (معاذ الكساسبة) من قبل التنظيم ؛ ناقلا كلاما منقولا ومجزوءا عن ابن تيمية حول التمثيل بالأسير ليبرر به فعل الحرق ...
هنا مقطع من حواري الذي أجريته مع المفكر أبو يعرب المرزوقي ، وكلام عميق له عن حيثية ابن تيمية ومكانته العلمية الحقة ، بعيدا عن تأويلات غلاة السلفيين والدواعش المجرمين الذين أساءوا لابن تيمية وحجبوا بجهلهم المكانة الرفيعة التي يحتلها فكر ابن تيمية ورؤيته وفلسفته الإسلامية العميقة.