logo

يهود العالم يحتفلون بموسم "هيلولة" بإقليم وزان

 hailoula15

تقاطر، أمس الأحد، على مزار رابي عمرام بن ديوان بمنطقة أسجن بإقليم وزان، المئات من اليهود من مختلف بقاع العالم للاحتفال بموسم "هيلولة".

ونظم مجلس الجماعات اليهودية بالمغرب حفلا دينيا بهذا المزار، حيث أقيمت قداسات وطقوس دينية بحضور مكثف من معتنقي الديانة اليهودية، الذين يقطنون بمختلف دول العالم وينحدرون من مختلف مناطق المغرب.

كما تم بهذه المناسبة، التي حضرها أندري أزولاي، مستشار الملك، وسيرج بيرديغو السفير المتجول والأمين العام لمجلس الطوائف اليهودية بالمغرب، وعامل إقليم وزان جمال العطاري، وممثلو الهيئات المنتخبة وشخصيات مدنية وعسكرية، إيقاد الشموع بكل جنبات المزار على إيقاع ابتهالات وأذكار وأدعية دينية ترتبط بالديانة اليهودية.

وقال أندري أزولاي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن المغرب، البلد المتجذر في هذه التقاليد والحضارات والتاريخ، يعيش في توافق تاريخي يحتفي بتنوعه تحت قيادة الملك محمد السادس.

من جهته، قال سيرج بيرديغو إن الاحتفال بموسم هيلولة هو أحد التقاليد العريقة لدى الطائقة اليهودية، كما أنه يشكل إحدى التظاهرات الدينية الأكثر تميزا لدى اليهود المغاربة، وهو نتاج تعايش عريق ما فتئ يترسخ في إطار الاحترام المتبادل والتسامح.

أما علون سامي، عضو مجلس الطوائف اليهودية بالمغرب والمسؤول عن ضريح رابي عمرام بن ديوان بجماعة أسجن، فقد أكد في تصريح مماثل، أن هذا الاحتفال الديني السنوي يؤكد تشبث اليهود المغاربة بمختلف أجيالهم بهويتهم الوطنية وأصالتهم الحضارية والثقافية التي تشكل رافدا من روافد الثقافة المغربية.

وأضاف أن المغرب نموذج لهذا التسامح بفضل قيادة الملك محمد السادس، بحيث يحرص على أن يظل هذا التقليد راسخا.
المصدر: و م ع

أضف تعليق

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.


كود امني
تحديث