logo

يا حسرة على دوك ليام: وثائقي يصور حياة اليهود بالمغرب

yahoud marocain

شهدت المكتبة الوطنية بالرباط ليلة أمس عرض شريط وثائقي تحت عنوان "يا حسرة دوك ليام" من إنجاز السفير سيرج بيرديغو ومارك بيرديغو، حضره وزراء مغاربة على رأسهم "محمد أمين الصبيحي"، وزير الثقافة، و"لحسن الداودي"، وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، وسفراء العديد من البلدان الأجنبية وشخصيات يهودية من داخل وخارج الوطن.

ونال الشريط إعجاب الحاضرين وشد انتباهم لما عرضه من صور نادرة عن حياة اليهود المغاربة وعاداتهم وتقاليدهم وجزء كبير من يومياتهم الشخصية إلى درجة يصعب معها التمييز بينهم وبين باقي مكونات المغرب من عرب وأمازيغ.

وتتبع الشريط الوثائقي، في إخراج بديع ومصاحب بألحان موسيقية تعكس التراث العميق للمغاربة، حياة اليهود المغاربة في كل من تطوان ووزان وفاس ومكناس والدار البيضاء ومراكش، لكن ما أثار الانتباه هو إشارته إلى وجود شريحة هامة من اليهود استوطنت في أقصى جنوب المملكة المغربية، مظهرا عيش هذه الفئة واندماجها في بيئة صحراوية وسط الرمال والواحات.

وتعرض الشريط أيضا في جزء كبير منه إلى أعراس اليهود المغاربة واحتفالاتهم في مناسبات الأفراح، أبرزها "ليلة الحناء"، حيث ترتدي النساء القفطان المغربي والرجال الجلباب التقليدي، ملفتا الانتباه إلى أن هذه الاحتفالات تشبه تماما تلك التي يقيمها الأمازيغ بالخصوص.

وأظهر الشريط أيضا المواسم والزيارات التي يقوم بها اليهود إلى أضرحة أوليائهم الصالحين، وأبرزها موسم "ميمونة"، الذي يحج إليه الزائرون بالآلاف، مبرزا تعايشا منقطع النظير بين فئات المجتمع خلال فترة الخمسينات، وتساكنا وتداخلا للثقافات بين العرب والامازيغ واليهود، خصوصا تلك اللقطة التي كان يحضر فيها يهودي مغربي الشاي وفق الطريقة المعروفة لدى كل المغاربة.

وسلط الوثائقي الضوء على حرف اليهود مثل الزخرفة وصياغة المعادن والعمل في المخابز وغيرها، إلا ان المثير هو إشارته إلى التشابه الكبير بين اليهود والأمازيغ في طريقة بناء المنازل وطريقة الرقص خصوصا في جبال الاطلس، إلى حد تتداخل فيه الثقافات والعادات بشكل كبير.

يشار أيضا إلى أن سيرج بيرديغو قدم، خلال هذا اللقاء المشترك بين المكتبة الوطنية المغربية ومجلس الطائفة اليهودية بالمغرب، كتابا أنجزه أيضا تحت عنوان "تأهيل مقابر اليهود المغاربة: دور الحياة"، وقد تناول فيه كثيرا من أسرار هذه الأماكن وما تمثله من مادة عمرانية توثيقية لتاريخ اليهود بالمغرب قرابة ألفي عام.
عمر العمري ـ موقع إسلام مغربي

أضف تعليق

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.


كود امني
تحديث