logo

عبد الله بوصوف: المكون اليهودي يشكل جزء من التاريخ المغربي

boussouf1

قال الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج "عبد الله بوصوف"، خلال استقباله مساء اليوم الثلاثاء بمقر المجلس بالرباط لوفد فرنسي مكون من منتخبين ورجال دين يمثلون الديانات السماوية، إن المكون اليهودي يشكل جزء من التاريخ المغربي وإن الدستور المغربي يعترف بهذا المكون كأحد روافد الهوية المغربية.

وذكر الأمين العام بموقف الملك الراحل "محمد الخامس"، الذي رفض طلب حكومة "فيشي" بترحيل اليهود المغاربة، مشددا على أنه لا فرق بين المغاربة، مضيفا أنه لم يكن هناك أي انعكاس للصراع في الشرق الأوسط على الجالية اليهودية في المغرب.

ودعا "بوصوف"، خلال هذا اللقاء، إلى تضافر الجهود من أجل التوصل إلى نموذج ديني موحد يتوافق مع خصوصيات كل الأطراف، وهو ما يمكن للنموذج المغربي المساهمة فيه من خلال عناصره الأساسية، التي قد تساعد في بناء خطاب ديني يتماشى مع القيم الأوروبية وحفظ الممارسة الدينية للجاليات المسلمة.

ومن جانبه، عبر الحاخام الأكبر السابق لمدينة بوردو "كلود مامان" عن شكره العميق لمجلس الجالية المغربية بالخارج الذي كان وراء تنظيم هذه الزيارة التي مكنته من العودة إلى بلده الأصلي المغرب، الذي لم يزره منذ 45 سنة، مشيرا إلى أن المغرب أرض أخوة عاش فيها اليهود والمسلمون في سلام وتسامح منذ زمن بعيد.

وتقوم بعثة مكونة من منتخبين في المجالس البلدية لمدينة بوردو، وبارومبور، وبيرجيراك وكذا رجال دين فرنسيين بزيارة إلى المغرب، وستلتقي مسؤولين مغاربة في عدد من المؤسسات العمومية مثل المجلس الوطني لحقوق الإنسان ووزارة الشؤون الخارجية والتعاون ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.

يشار إلى أن مجلس الجالية المغربية بالخارج يعتبر مؤسسة استشارية استشرافية إلى جانب الملك محمد السادس، تعنى بتقييم السياسات العمومية وتقديم اقتراحات لتحسين هذه السياسات وفق مقاربة تشاركية مع الحكومة المغربية وباقي الفاعلين الرسميين والجمعويين في دول الإقامة، كما يعد قوة اقتراحية وفضاء للتحاور والنقاش لإنتاج الافكار وتقييم السياسات العمومية في مجال الهجرة.
موقع "إسلام مغربي"، بتصرف عن موقع مجلس الجالية المغربية بالخارج، ورابطه كالتالي:

http://www.ccme.org.ma/ar/

أضف تعليق

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.


كود امني
تحديث