logo

المسيحيون المغاربة في أول خطوة نحو تحقيق مطالبهم الأساسية

massihiine marocains

ذكرت "اخر ساعة" اليوم أن "التنسيقية الوطنية للمغاربة المسيحيين" عقدت صباح الاثنين الماضي اجتماعا مع "محمد الصبار" الامين العام للمجلس الوطني لحقوق الانسان في إطار مطالبة هذه الفئة بحقوقها وعزمها على الخروج إلى العلن.

وأفاد المصدر ذاته أنه تم خلال الاجتماع تسليم مراسلة وجهت إلى الامين العام تؤكد فيها التنسيقية على "أهمية التواصل والحوار في إيجاد حلول لمطالبها والعمل والترافع من أجل ذلك من خلال ما يتيحه الظهير الملكي المؤسس للمجلس الوطني لحقوق الانسان".

وتشير المراسلة إلى أن المسيحيين المغاربة متشبثون بمغربيتهم ومستعدون للدفاع عن حوزة الوطن ضد أي محالولة للنيل منه، معتبرين أن الملك محمد السادس هو أمير لكل المومنين "على اختلاف مللهم ونحلهم ودياناتهم".

وجاء في المراسلة أن المسيحيين المغاربة "لم يعودوا يشعروا بالغربة في وطنهم رغم التضييقات المستمرة، وأحد مظاهرها منعنا من القيام بشعائرنا الدينية في الكنائس التي هي حكر على الاجانب فقط".

وانتهت المراسلة أيضا إلى الدعوة إلى "التعجيل بتمكين المغاربة المسيحيين من إقامة الطقوس المسيحية بالكنائس الرسمية، والسماح بإشهار الزواج الكنائسي أو المدني، وتسمية الأبناء بأسماء يرتضيها الآباء لأبنائهم، وإقرار منهج اختياري في التعليم الديني بالنسبة للمسيحيين المغاربة، وتسيير الدفن عند الممات بالطريقة المسيحية".
إسلام مغربي ـ أمينة السليماني

أضف تعليق

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.


كود امني
تحديث