logo

انطلاقة حملة "إفطار الصائم" بالبرازيل

bresil iftar

فقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم أجود الناس بالخير، وكان أجود ما يكون في رمضان، وذلك لشرف وقته ومضاعفة أجره، وإعانة الصائمين والعابدين على طاعتهم فيستوجب المعين لهم مثل أجورهم. عن زَيْدِ بْنِ خَالِدٍ الْجُهَنِيِّ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ فَطَّرَ صَائِمًا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ غَيْرَ أَنَّهُ لا يَنْقُصُ مِنْ أَجْرِ الصَّائِمِ شَيْئًا " رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح.

هذا الحديث دليل على فضل تفطير الصائم، وإن في ذلك أجراً عظيماً، وهو مثل أجر الصائم وهذا والله أعلم؛ لأنه صائم يستحق التعظيم، وإطعامه صدقة، وتعظيم للصوم وصلة بأهل الطاعات.

وهذا أمر اعتاده المسلمون لإدراكهم الثواب الجزيل المرتب على ذلك، فإن شهر رمضان شهر يجود الله فيه على عباده بالرحمة والمغفرة والعتق من النار، والله تعالى يرحم من عباده الرحماء، كما جاء في الحديث الشريف "ارحم من في الأرض يرحمك من في السماء"..

 

ramadaninbrazil7

وفي هذا السياق انطلق اتحاد المؤسسات الإسلامية بالبرازيل في تنفيذ مشروعه الخيري السنوي، مشروع "إفطارالصائم" لسنة 2017، وبالتعاون مع بعض الجمعيات الخيرية بالإمارات العربية المتحدة، والجمهورية التركية، والذي سيستفيد منه الآلاف من الصائمين من أبناء الجاليات المسلمة والمسلمين الجدد في البرازيل.

ويشمل جميع الولايات البرازيلية، وخاصة المدن التي يتواجد فيها مساجد أو مصليات، أو جاليات مسلمة، علما أن هذا المشروع في نسخته السابعة، أي انطلاقته كانت قبل سبع سنوات وبالضبط سنة 2010، فتشكراتنا للمسؤولين في اتحاد المؤسسات الإسلامية بالبرازيل ولسفارة الإمارات العربية المتحدة بالبرازيل ولهم منا كل الحب والتقدير والإحترام ورمضان مبارك كريم، وكل عام وأنتم بألف خير.
الصادق العثماني ـ مدير الشؤون الدينية باتحاد المؤسسات الإسلامية بالبرازيل

أضف تعليق

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.


كود امني
تحديث