logo

الشيعة المغاربة وقضية الصحراء

sahara chiaa

إبراهيم الصغير
لقد أضحت مشكلة الصحراء المغربية ونزاعها المفتعل مقياسا وميزانا لمعرفة أعداء المملكة المغربية من أصدقائها، حيث اصطف العقلاء والمنصفون إلى جانب المغرب، وتكالب الأدعياء والمغرضون ضد قراراته في هذا الشأن التي شهد بنضجها وواقعيتها الأعداء قبل الأصدقاء.

ولعل من أكبر أولئك الأدعياء: دولة إيران، التي لا تتردد في التهجم على المغرب، والطعن في ثوابته ومقدساته، منذ زمن بعيد، ومن ورائها عملاؤها داخل المغرب.

ولنرجع أيها القراء الكرام قليلا إلى الوراء، قبيل سنة 2009، تاريخ قطع العلاقات بين البلدين، بعدما عبر المغرب كباقي الدول العربية والإسلامية عن موقفه من التدخل الإيراني السافر في مملكة البحرين، لتختار إيران المغرب وحده من بين تلك الدول وتنتفض في وجه، وتكيل له الاتهامات والأباطيل بعبارات غير مقبولة بتاتا في أبجديات التعامل السياسي بين الدول.

ونتذكر وقتها إذ ردت الخارجية المغربية في بلاغ قوي أشارت فيه إلى أن "هذا الموقف المرفوض والموجه حصرا ضد المغرب، انضاف إلى نشاطات ثابتة للسلطات الإيرانية وبخاصة من طرف البعثة الدبلوماسية بالرباط تستهدف الإساءة للمقومات الدينية الجوهرية للمملكة، والمس بالهوية الراسخة للشعب المغربي ووحدة عقيدته ومذهبه السني المالكي".

فإيران دأبت على الإساءة للمقومات الدينية والوطنية الجوهرية للمملكة، متى سنحت لها فرصة الحديث عن المغرب. واليوم سنقف على إساءة شنيعة من تلكم الإساءات، وهي المتعلقة بملف الصحراء المغربية، قضية جميع المغاربة، حيث نجد إيران ما تفتأ تذكر الصحراء المغربية بسوء عن طريق إعلامها وعملائها في المغرب وخارجه.

وإليكم بعضا من تلكم الإساءات:
بثت القناة الرسمية الإيرانية "بريس تي في (Press TV)"، يومه 18-08-2015، فيلما وثائقيا قصيرا، بعنوان "نحن متمردون في الصحراء الغربية"، تم تصويره من داخل مخيمات تندوف، ويتضمن شهادات لصحراويين ينددون بما سموه احتلال المغرب للصحراء.

التقرير الذي تعمد الإساءة للمغرب، في تحديده لموقع الصحراء والمغالطة بخصوص تاريخها، حيث جاء فيه: "الصحراء على الحدود مع المغرب، والجزائر، وموريتانيا، والمحيط الأطلسي، هي آخر مستعمرة في إفريقيا تناضل من أجل استقلالها".

وأضاف أن:"الشعب الصحراوي محروم اليوم من الحق في الحصول على أرض يعيش فيها بسلام وحرية" على حد تعبيرها.

هذا الشعب الذي صورته القناة الإيرانية أنه يعيش في ظل الاحتلال، والمنفى، وأنه مصر على استرداد حريته بالقوة كما انتزعت بالقوة حسب شهادات صحراويين كما تقول القناة الإيرانية.
وهو تقرير منحاز جملة وتفصيلا، ينبئ عن سوء نية الجهات التي تقف وراءه، والتي لم تكلف نفسها عناء الاستماع للطرف المغربي حتى يدلي برأيه في الموضوع.

وقد سبقتها قناة الميادين، إلى الطعن في الوحدة الترابية والتهجم على المغرب، تحديدا في 01-12-2013، عندما بثت تقريرا مسيئا للوحدة الترابية للمغرب، الذي اتهمته باحتلال ما أسمته الصحراء الغربية، بتغطية مغرضة تفوح منها رائحة التحامل والانحياز.

وفي إساءة أخرى أكثر رسمية هذه المرة، استفز سفير إيران بالجزائر رضا عامري المغرب بشكل كبير، في 17-02-2015، عندما أبدى تأييد بلده لموقف الجزائر من قضية الصحراء، وأشاد بـ"المواقف الثابتة للجزائر تجاه القضايا العادلة ومنها قضية الصحراء، لدعم الحلول السلمية لكثير من الأزمات".

وإذا علم أن الموقف الجزائري الثابت هو نفسه موقف جبهة البوليساريو، اتضحت نوايا عامري الاستفزازية، التي فرضها التقارب بين البلدين، ورضا إيران عن الجزائر.
وفي تطور آخر، وبالضبط في 02-03-2016، أصدرت منظمة "شيعة رايتس ووتش"، التي يوجد مقرها بواشنطن، تقريرها السنوي حول ما تعتبرهانتهاكات حقوقية تطال الشيعة في عدد من البلدان، من بينها المغرب.

فقد اتهمت في تقريرها الأخير، الذي يوثق للحالة الشيعية في سنة 2014، والمعنون ب"الشيعة في مواجهة العنف" المغرب باضطهاد الشيعة والتضييق عليهم. وتعمدت إيراد خريطة المملكة من دون صحرائها في أكثر من مناسبة، في هذا التقرير.

مواقف وآراء زاد من زخمها التغطية الإعلامية الشيعة لها، فجميع قنوات الشيعة تردد نفس الكلمات والإساءات، كقناة "فدَك" مثلا من خلال خدمتها الإخبارية التي يقدما المتشيع المغربي هشام الأشقر، والذي تقيأ بعضا من غله، خلال تصريحات "بان كي مون" الأخيرة.

حكاية صحراوي مغربي عائد من التشيع
"سيدي الداهي"، هكذا يسم صفحته الرسمية على الفايسبوك، شاب من مدينة الداخلة أوقعه أحد أصدقائه في شَرك شبكة متخصصة في نشر التشيع في مدينته، تستغل الخلاف السياسي بين الشباب الصحراوي والدولة المغربية، على حد تعبيره، وبعد أشهر قليلة قضاها في التشيع منَّ الله عليه بالهداية والعودة إلى أصله السني المالكي كما يقول.

فقد كتب على صفحته بالفايسبوك، بتاريخ14-09-2016 قائلا: (السلام عليكم إخواني الصحراويين هذه شهادتي بعد دخولي واعتناقي مذهب التشيع. هذا المذهب لطالما أحببته وتمنيت لو كان المجتمع الصحراوي كله شيعي لا سني، فقط لأني أحببت مجموعة من القادة الشيعة المعروفين في الساحة السياسية العالمية كحسن نصر الله، ومحمود أحمدي نجاد الرئيس الإيراني السابق، وحتى بشار الأسد رغم كل مافعله من مجازر في حق شعبه. هؤلاء الزعماء كل شعاراتهم ضد الكيان الصهيوني والغرب.

وازدادت رغبتي في التشيع أكثر حين اكتشفت أنه لدي أصدقاء في الفيس من أبناء شعبنا الصحراوي أنهم من الشيعة ومقتنعين بالتشيع إلى درجة لا توصف. وبدأت بالبحث في هذا المذهب (التشيع) مستندا على أصدقائي المتشيعين من بينهم لمام لغرابي وصحراوية حرة. وhamdi mouhamad Mustafa ..وآخرون من دعاة التشيع في الصحراء الغربية حيث استدلوني بمجموعة من الأحاديث والقصص التي هي صراحة فيما بعد اكتشفتأنها كلها مزيفة ومحرفة وتمس من كرامة النبي محمد (صلى الله عليه و سلم) وتقلل من شأنه وأصحابه و زوجاته.

ووصل بعضهم إلى تكفير بعض الصحابة الكرام كعمر ابن الخطاب وأبي بكر الصديق هؤلاء الصحابة الذين بشرهم الله عز وجل بالجنة، ووصفوا لي عائشة رضي الله عنها بالزانية (حاشاها) وأقنعوني بمجموعة من الروايات المزيفة، مستغلين جهلي بالدين، ومستغلين أيضا الخلاف السياسي بين الشعب الصحراوي وبعض الدول العربية السنية في قضية الصحراء الغربية المحتلة.

و رغم كل هذا جرتني عاطفتي ودخلت التشيع على جهالة. ومع مرور الوقت وبعد دخولي التشيع في ما يقارب 4 أشهر تقريبا، وبعد بحث لابأس به في أوجه الاختلاف بين المذهبين (السني والشيعي) اكتشفت أنني ارتكبت أكبر خطأ في حياتي ألا وهو اعتناقي مذهب التشيع، هذا المذهب الذي لا تربطه أي صلة بالإسلام كله كذب وزور وتزوير للحقائق وطعن في الصحابة وأزواج النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وها أنا اليوم وبكل فخر واعتزاز أعود لمذهب الحق مذهب المحبة والتسامح والسلام، ومذهب التوحيد بما تحمل الكلمة من معنى، أعني هنا المذهب السني.

وأرجو من الله عز وجل المغفرة والهداية. ومن هنا أرجو من أصدقائي وأبناء شعبنا الانتباه من السقوط في الفخ فبمجرد دخولك التشيع أخي تكون قد أشركت بالله، وخالفت كل ما أتانا به رسولنا وحبيبنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام).

ليعود محذرا من دعاة التشيع في الصحراء بتدوينة أخرى، حيث قال: "شارك معي أخي إلى كافة الصحراويين، وإلى كافة الأصدقاء أنه هناك مجموعة قليلة في الفايس بوك من الصحراويين المحسوبين على جهات لها علاقة بإيران، والشيعة المدعومين ماديا ومعنويا لنشر التشيع في الصحراء الغربية مستغلين الخلاف السياسي بيننا وبين أشقائنا العرب.

حدود العلاقة بين الشيعة المغاربة وانفصاليي الصحراء
في نفس سياق التقسيم، وتكوين كيانات طائفية، يأتي دور بعض الشيعة المغاربة، للنفخ في رماد النزعات الانفصالية، عبر دعم الحركات الداعية للتقسيم، سواء في الريف أوفي الصحراء.
فما حدود العلاقة بين الشيعة المغاربة وانفصاليي الصحراء؟

أولا: وقفة مع موقع "زاوية بريس" الشيعي:
لا يمل موقع (زاوية بريس)، أو(زاوية نيوز)، الذي كان اسمه"شبكة زاوية المعلوماتية"، من الطعن في النظام المغربي، عبر بث رسوم كاركاتورية مسيئة لملك البلاد، وللثوابت الدينية والوطنية للمملكة المغربية.

حيث يصف القائمون عليه النظام المغربي بـ(المخزني)، المغاربة بـ(العياشة)، والعقيدة السنية بـ(الديانة المالكية)، التي دوما يتهمونها بالداعشية، على حد زعمهم.
وينقل بين الفينة والأخرى نفس الإساءات من قناة "فدَك" التابعة لياسر الحبيب، ومن ذلك تغطيتها لقضية الصحراء، حيث يردد الموقع نفس المغالطات، متهما المغرب باحتلال الصحراء، في مناسبات متعددة، لعل آخرها ما سوده أحد كتابها يرمز له ب (Member)، في 13-03-2016، في خبر بعنوان:"كي مون يتحدث عن الاحتلال المغربي للصحراء والمغرب يتفاعل".

ثانيا: هناك شيعة مغاربة متعاطفون مع انفصاليي البوليساريو، ومنهم موالون لهم، حيث تنتشر في مواقع التواصل الاجتماعي العديد من الحسابات، من قبيل"صحراوي شيعي"أو "صحراوية رافضية"،"موساوي صحراوي" أو شعارات "يا حسين" وما شابهها.
أول ما يثير انتباهك قبل مطالعة الصفحة العنوان عن يمينها حيث تجد فيه الصحراء الغربية (western sahara) هكذا. كما أن محتويات هذه الصفحات كلها ترويج لفكر التمرد والانفصال، وطعن في الثوابت الدينية والوطنية للمغرب والمغاربة، من خلال التدوين حول قضايا متعددة تتعلق بالملف، كان آخرها مثلا وفاة محمد عبد العزيز المراكشي، الزعيم المفترض لجمهوريتهم الوهمية، حيث سودوا صورهم، حدادا وحزنا عليه.

وإليكم بعضا من تدويناتهم:
يقول المتشيع(ح-غ)، أحد مناديب الخط الرسالي بمدينة واد زم، في تدوينة له على صفحته الرسمية، بتاريخ 09-11-2015: "مشكلة الصحراويين مع النظام الملكي هي أصل الصراع، ومطلب الاستقلال نتيجة وتحصيل حاصل، وهو يدخل فيما لا يتم الواجب إلا به".

وتدون الرافضية المغربية(ح-م) في05-05-2016، قائلة:"المغاربة إخواني والنظام عدوي... منذ احتلال المغرب للصحراء لم نسمع يوما أن هناك صحراوي واحد اقتحم بين مستوطن مغربي، أوفجر نفسه في حافلة بها مستوطنون مغاربة مع العلم أنه في قضايا الاحتلال كل الوسائل مباحة...".

وتقول أخرى (تستعمل اسما مستعارا)، في 03-06-2016، قائلة:"نحن أبناء الفضيلة، أخونا السلاح، وأختنا البندقية، ونحن ومن خلفنا الشهيد محمد عبد العزيز لكي نحرر الصحراء الغربية".

وتضيف:"لنا الفخر بأن نكون من أحفاد الشهداء الذين كافحوا من أجل تأسيس دولة حرة مستقلة". وقبلهم كبيرهم المتشيع (ل-غ)، الذي لا يمل يردد نفس الخطاب وبنبرة أقوى.

تدوينات وكلمات ومواقف، إذا ما أضفنا إليها ما رشح من معطيات عن وجود مخطط إيراني يعمل على زرع خلايا شيعية بالمغرب انطلاقا من الجزائر عبر الحدود الجنوبية، فإنه يبعث العديد من الرسائل المقلقة بشأن هذا المشكل الذي يزيد من إشكاليته وخطورته دخول مشكل التشيع معه على الخط.وهذا ما يؤكده أحد انفصالي البوليساريو والذي استشعر بدوره حجم الاختراق الشيعي والدعم الإيراني.

ibrahim saghir

أضف تعليق

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.


كود امني
تحديث