logo
Back أنت هنا: الإسلاميون المغاربة الباحث "منتصر حمادة" يجيب عن سؤال لماذا فشل السلفيون في الانتخابات؟

الباحث "منتصر حمادة" يجيب عن سؤال لماذا فشل السلفيون في الانتخابات؟

hamadamontassir 

قلّل الأستاذ "منتصر حمادة" الباحث في الشأن الديني المغربي، في حوار نشرته اليوم جريدة الاحداث المغربية، من شأن مشاركة السلفيين المغاربة في الانتخابات التشريعية الأخيرة، قائلا إن الأمر "يتعلق بحالات قليلة ومتواضعة تم التضخيم الإعلامي منها كما لو أنها تمثل تياراً وازناً" في المشهد السلفي بشكل عام.

وأرجع الباحث فشل السلفيين في الحصول على مقعد برلماني إلى اعتبارات ثلاثة، أولها أن الكتلة اليلفية الناخبة صوتت لصالح حزب العدالة والتنمية (الاسلامي)، على اعتبار أن هذا الأخير هو "الذي يُمثل الإسلام أو الأقرب إلى "الدفاع عن الإسلام" لدى ميكانزيمات الجهاز المفاهيمي" للحركات الإسلامية.

ومما ساهم ثانيا في فشل السلفيين، يضيف "حمادة"، هو حملة النقد وتشويه السمعة التي تعرض لها هؤلاء في الحملة الانتخابية، خاصة في مواقع التواصل الاجتماعي، من طرف ما أصبح يُصطلح عليه بـ"الجيوش الإلكترونية" التابعة للمشروع الإسلامي الحركي.

وأما الاعتبار الثالث، حسب الباحث المتخصص في الجماعات الإسلامية، فهو معطى ذاتي صرف، ويكمن في النتائج المتواضعة التي حققتها الأحزاب السياسية التي ترشح باسمها
السلفيون، وبالتالي، من الطبيعي أن تنعكس حالة التراجع على نتائج ترشح السلفيين.

وأكد منتصر حمادة أن "الساحة المغربية ليست مؤهلة لكي يتم الإعلان عن حزب سياسي سلفي من طينة "حزب النور" السلفي في مصر مثلاً، لأن الحضور السلفي الوهابي في المغرب، والمتفاعل مع العمل السياسي، لا زال متواضعاً جداً".
موقع اسلام مغربي

أضف تعليق

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.


كود امني
تحديث