logo
Back أنت هنا: الإسلاميون المغاربة سيناريو أحداث 16 ماي كما رواه "انتحاريان"

سيناريو أحداث 16 ماي كما رواه "انتحاريان"

16 mai

شدت مسامع الحضور تصريحات محمد العمري ورشيد جليل، وهما يرويان أمام المحكمة اللحظات الأخيرة والترتيبات النهائية قبل إقدامهما على محاولة تفجير نفسيهما أمام فندق سفير والرابطة اليهودية بمدينة الدار البيضاء. كان محمد العمري واقفا أمام القاضي حوالي ثلاث ساعات، وهو يحاول بكل قوة أن يثبت للمحكمة أنه عدل في آخر لحظة عن نية تفجير نفسه وتفجير الهدف، لكن يبدو أن خبرة ثلاثين سنة من استجواب رئيس هيئة الحكم "طلفي" للمجرمين الكبار وذوي السوابق الخطيرة، ونسجه لمجموعة من الشراك للإيقاع بمحمد العمري، أدت في النهاية إلى استسلامه الكامل وإفصاحه بكل عفوية عن المخطط الرهيب الذي أقدم عليه ال 14 متهما لتخريب خمسة مواقع حساسة بالدار البيضاء، وسجلوا أسماءهم في تاريخ المغرب بمداد من دم في لائحة الإرهاب الأعمى.

اعترف محمد العمري ورشيد جليل بالأفعال المنسوبة إليهما، وقالا إنهما تراجعا في آخر لحظة عن نيتهما الإجرامية، لكنهما بقيا على قيد الحياة ليرويا على الأقل الدواعي والمرامي والاستعدادات التي سبقت أحداث 16 ماي، رغم أنهما لم يكونا من قادة المجموعة الانتحارية، الذين ماتت معهم أسرارهم. لقد أكد المتهمان أنهما وضعا نفسيهما بكل طواعية رهن إشارة أمير كتيبة الموت المسمى "عبد الفتاح"..

الخروج في سبيل الله
أنا ما قاريش، أنا ما عارفش، عبارات رددها محمد العمري أمام المحكمة، فهو لم يتجاوز الابتدائي في دراسته، لكن الأفكار التي تشبع بها كانت أكبر من عقله، وكان يشبه ذلك المريض الذي تعجل الشفاء، فتناول الدواء بغير وصفة أو تناول دواء فاسدا لا يصلح. شاب في العشرينات من عمره، لا يعرف من الدين إلا الوضوء والصلاة، وجد نفسه لحظة أمام قاض مجرب يسأله عن الجهاد والإمارة والسلفية والإرجاء، لم يجد محمد العمري ما يجيب به، لأن الأمراء لم يعلموه سوى الطاعة والانضباط، إلى درجه أنه حمل حقيبة المتفجرات فوق ظهره وكاد يلقي بروحه داخل فندق فرح، وإن كان العمري يستدرك بين الفينة والأخرى أن ضميره صحا في آخر لحظة، إلا أنه فات الأوان، ولم يستطع أن يجيب القاضي عن سؤاله لماذا لم تبلغ السلطات قبل 16 ماي. شرع المتهم في سرد حكايته منذ البداية، عندما اتصل به شخص من حي سيدي مومن وعلمه كيفية الوضوء والصلاة، وأقنعه بعد ذلك بضرورة الخروج في سبيل الله، وعرف آنذاك أنه داخل جماعة الدعوة والتبليغ، الجماعة التي لا تحب الخوض في السياسة، فخرج إلى "المجدبة" ليبلغ الناس الدعوة، فتدخل القاضي هذه اللحظة متسائلا: كيف تدعو الناس وأنت جاهل بأمور الدين؟ أجاب محمد العمري قائلا: كنت أرافقهم فقط.

من الخروج إلى الجهاد
إلى حدود تلك اللحظة، وجد محمد العمري ضالته في التدين، لكن الأمور لم تسر على هذا المنوال، فقد اتصل به شخص يدعى إدريس، فسقاه سما قاتلا، حسبه محمد العمري دواء فتجرعه بكل سهولة، حيث قال له إدريس: إن جماعة الدعوة والتبليغ جماعة ضالة ومبتدعة، ومصير أعضائها جهنم، فخاف الشاب المبتدئ من دخول جهنم، لكن الناصح أرشده إلى جهنم من باب آخر، فجاءه ادريس بكتاب لعبد الله عزام يتحدث عن الجهاد والمجاهدين، فانتقل الشاب فجأة من الخروج في سبيل الله إلى الجهاد في سبيل الله، نقلة ستكلفه الشيء الكثير، وستضع اسمه على قائمة الماثلين أمام العدالة في أول محاكمة من نوعها بالمغرب. بدأ العمري يسمع عن الجهاد والطاغوت والإرجاء والكفار، وما دام الجهاد يحتاج إلى أمير، فقد تدخل ادريس ليكشف للمريد الجديد عن أمير يوجد بالمغرب، أمير سيدي مومن، وهو المسمى الميلودي زكرياء، زعيم تنظيم الصراط المستقيم. انطلقت مرحلة جديدة من حياة محمد العمري، فهو صرح أمام القاضي أنه لم يبايع الميلودي، إلا أنه اطلع على أفكاره واجتهاداته التكفيرية، وشحنت ذاكرته بها، ومن بينها رسالة للميلودي يكفر فيها الدكتور عز الدين توفيق، خطيب مسجد عقبة بالدار البيضاء، لسبب واحد، هو أن الخطيب يؤمن بمشاركة الإسلاميين في السياسة ودخولهم مؤسسة البرلمان، وهكذا تلقح محمد العمري بلقاح يكسبه مناعة ضد كل الحركات الإسلامية، وبدأ يجالس إبراهيم فردوس، المطلوب للعدالة منذ عيد الأضحى لسنة 2002، والذراع الأيمن لالميلودي زكرياء. قال محمد العمري أمام المحكمة: «لقد تحمست للجهاد عندما كنت مع الميلودي زكرياء»، وحضرت دروس فردوس، الذي يتحدث عن عدم تطبيق الدولة للشريعة الإسلامية، وأن من لم يحكم بما أنزل الله يعد كافرا، وكذلك من يطبق القانون الوضعي. حضر محمد العمري دروس عبد الكريم الشاذلي، أحد منظري السلفية الجهادية، لكن المتهم استدرك مرة أخرى ليصرح للقاضي قائلا: «أنا لم أكن أفهم هذه الدروس».

كتيبة الإعدام تنشق عن الصراط المستقيم
يجد المتهم مرة أخرى نفسه أمام مستوى آخر أشد خطورة من الأول، لقد تعرف على الانتحاري رقم واحد المسمى عبد الفتاح، هذا الشخص الذي تحدث عنه محمد العمري ورشيد جليل، واعتبراه الرجل الأخطر، فهو من جمع الكتيبة الانتحارية، وهو من أطر أفرادها وشحن أفكارهم بضرورة الاستشهاد في سبيل الله، وهو من جمع المواد المتفجرة وأعدها في 14 حقيبة، وحدد زمن العمليات، وبصفة عامة كان هو أمير هذه الكتيبة. فمحمد العمري مبلغه من العلم هو أنه كان جنديا مطيعا، أما كيف كانت تسير الأمور، فلا قبل له بذلك، وهل كان هناك عقل مدبر من وراء عبد الفتاح، فهذا هو ما عجزت أطوار المحاكمة أن تجد خيطه الناظم.. انضم محمد العمري إلى الخلية المتكونة من 14 انتحاريا بزعامة عبد الفتاح، وبدأ يحضر دروس هذا الأخير، لكن هذه الدروس تحولت من مرحلة النظري إلى مرحلة الإعداد والتنفيذ. وقبل هذه المرحلة لم ينس المتهم أن يحكي للقاضي قصة انشقاقه عن الميلودي زكرياء، ولنسمع لمحمد العمري وهو يقول: «انفصلت عنه عندما سمعت بفتوى الميلودي بأن كل من تزوج بعقد زواج (رسمي) فهو كافر، لكني تزوجت وعقدت على زوجتي وانفصلت عن الجماعة». وبالفعل توجد رسالة للميلودي يدافع فيها عن العقد العرفي، بل الأكثر من ذلك فقد سأل القاضي، في محاكمة سابقة، الميلودي عن زيجاته فأجاب أن له واحدة رسمية وثلاثة عرفي.

لقاء 15 ماي بمنزل العمري
روى كل من محمد العمري ورشيد جليل بتفصيل اللحظات الأخيرة قبل خروج فيالق الموت إلى تدمير الأهداف المرسومة. وقبل ذلك اعترفا بواقعة خطيرة، وهي أن العمليات الانتحارية المزمع القيام بها يوم 16 ماي، كانت ستقع يوم 9 ماي، وبالمناسبة فهو تاريخ تصادف وقتئذ مع عقيقة ولي العهد الأمير مولاي الحسن، إلا أن أسباب هذا العدول لم تكن واضحة، فالمتهم محمد العمري أشار فقط أن عبد الفتاح أبلغه أن عملية استشهادية كان موعدها 9 ماي، كانت تستهدف قتل اليهود. وهو الأمر نفسه الذي أكده رشيد جليل، لكن فسر عدول المجموعة عن إتمام العملية في ذلك التاريخ، وهو اختلاف أفرادها حولها. فعبد الفتاح، حسب المتهمين هو من أطلعهم على الخبر وضرب لهم موعدا زوال الخميس 15 ماي، حضر الجميع في الوقت المحدد، وكان لا بد لهم من مكان لا يثير أي شبهة، فوقع الاختيار على منزل محمد العمري، هذا الأخير أرسل زوجته وولدا له لا يتجاوز ستة شهور إلى دار أصهاره، ليخلو الجو لفيلق الموت كي ينهي ترتيبات عملياته في هدوء تام. تحدث المتهمان بتفصيل عن ليلة الخميس، ونهار الجمعة 16 ماي، لأنه تاريخ هام في حياة المغاربة، سيدركون في ما بعد أنه لم يقل أهمية من تاريخ 11 شتنبر بالنسبة للأمريكيين، وما خلفه من تداعيات على كافة المستويات. اكترى عبد الفتاح سيارة أجرة، وجاء محملا بأدوات التدمير: قنينات بلاستيكية، الماء القاطع، الغبرة، برامل صغيرة، خلاطة، غربال، بطاريات صغيرة، قواطع تيار (نكَاصات)، فتائل انتزعت من ألعاب نارية للأطفال، وحقائب زرقاء.. قال محمد العمري أمام القاضي إن "عبد الفتاح" و"مهني" هما من كانا يحضران المواد المتفجرة، وأن الأول كان يحشو الحقائب بالمتفجرات والثاني كان يقوم بتركيب الخيوط والفتائل والبطاريات.. وصرح محمد العمري أن التقنيين كانت لهما ورقة بالمقادير الواجب احترامها، وكانا يقومان باحترامها على أحسن وجه، في حين كان هو يقوم من مكانه كل مرة للمراقبة. صلوا جميعا قرب مختبرهم، وفي آخر الليل شاهدوا شريطا لحسن أيوب يتحدث عن الجنة والنار وأخلدوا إلى النوم..

16 ماي: العد العكسي
قامت المجموعة المتكونة من 14 انتحاريا فجر يوم الجمعة، كما يروي محمد العمري، بعد صلاة الصبح بمنزله، وهو ما لاحظه المصلون بمسجد حي طوما، حيث افتقدوا المجموعة التي كانت تواظب على صلاة الصبح بالمسجد المذكور. واستمر أمير المجموعة في ترتيب حقائبه المفخخة، ولما حان وقت صلاة الجمعة، أصدر عبد الفتاح أمره بأن صلاة الجمعة ستكون بمنزل محمد العمري، باستثناء هذا الأخير الذي صلى في المسجد، وربما إمعانا في الاحتياط. يقول محمد العمري إن عبد الفتاح أصابه وجع، فأسرع المريد إلى والدته ليجلب له الخل البلدي، وكانت مناسبة ليعطي لوالدته مبلغ 20 درهما، كانت دينا عليه. بعد صلاة الظهر بدأ العد العكسي لأول عمليات انتحارية منظمة سيشهدها المغرب في تاريخه، خرج "سعيد عبيد" ونزل إلى الميدان لاستطلاع الأهداف المنتقاة، وبعد الانتهاء من جولته الاستطلاعية هاتف أميره وأعطاه الإشارة التالية: كلشي مزيان. كان لا بد من شريط آخر، لتحميس فيلق الموت، وكان الشريط المختار هذه المرة هو شريط "عشاق الشهادة"، وشرع الأمير في إصدار أوامره، وكان أولها حلق اللحى وتغيير الملابس، وكلف خالد بنموسى بمهمة الحلاقة، لكن محمد العمري يقول إنه رفض حلق لحيته وتغيير ملابسه، لأنه في هذه اللحظة أحجم عن مسايرة الأمير في نواياه، وامتنع عن الخروج معهم إلى تدمير أهدافهم، لكن عبد الفتاح واجه الموقف بصرامة شديدة وخاطب محمد العمري مهددا: «إن من تولى يوم الزحف يقتل». وفهم محمد العمري الخطاب الموجه إليه، وامثل للأوامر، حسب ما صرح به أمام المحكمة. والشيء نفسه أكده المتهم الآخر رشيد جليل، حيث قال إنه امتنع هو الآخر عن المشاركة في هذا العمل الخطير، فكان رد الأمير مماثلا: «من عرف سر هذه المتفجرات لا يمكن أن يخرج حيا من هذا المكان».

عملية التأطير والتهييء تطلبت ستة أشهر، وهي المدة التي تعارف فيها أفراد هذه المجموعة، ولم يبق سوى التنفيذ... دقت ساعة الانطلاق، يقول محمد العمري، فتوادعوا وقال بعضهم لبعض: «موعدنا الجنة». يقول رشيد جليل: «انقسمنا إلى مجموعات، كنت ضمن المجموعة الأولى، قائدها "المهني"، وكان عبد الفتاح هو الذي يختار قائد المجموعة، حملوني حقيبة المتفجرات بجانبها فتيل وزر الانفجار، وقنينة صغيرة لتفجيرها في البداية، واتفقنا على أنه في حالة تعطل الزر سنستخدم ولاعة لأشعال الفتيل..» ويضيف المتهم أن جميع الانتحاريين وزعت عليهم ساعات لضبط وتوحيد ساعة التفجير (العاشرة ليلا)... كان محمد العمري ضمن الفرقة المكلفة بتدمير فندق فرح، وكان جليل ضمن المجموعة التي استهدفت الرابطة اليهودية، يحكي محمد العمري أنه أول من دخل الفندق، لكنه ألقى بحقيبته ولم يرد تفجيرها، وأغمي عليه بفعل قوة الانفجار، بينما رشيد جليل، وهو في طريقه إلى المكان المحدد، انتهز الفرصة فتخلص من الحقيبة ولاذ بالفرار، ليعتقل فيما بعد..
عمر العمري (المقال سبق نشره بيومية التجديد)

أضف تعليق

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.


كود امني
تحديث