logo

النهضة والفضيلة.. فرنسا مطالبة بإعمال صوت العقل والحكمة والتبصر

khalidimohamed

توصل موقع "الإسلام في المغرب" ببيان صادر عن حزب النهضة والفضيلة، على إثر إعادة نشر الرسوم المسيئة للنبي صلى الله عليه وسلم، وفي ما يلي النص الكامل للبيان:

 

بيان على إثر إعادة نشر الرسوم المسيئة للنبي صلى الله عليه وسلم


تابعنا في حزب النهضة والفضيلة باستياء بالغ، ما أقدمت عليه صحيفة "شارلي إيبدو"، في عددها ليوم الأربعاء 14 يناير 2015، بإعادة نشر رسوم مسيئة للنبي صلى الله عليه وسلم، في خطوة أخرى استفزازية لمشاعر مليار ونصف مليار مسلم، تصر الصحيفة المذكورة على الاستهزاء بهويتهم وعقائدهم ومقدساتهم.
وإن هذا التصرف غير المسؤول، تحت غطاء حرية الرأي والتعبير، من شأنه تأجيج مشاعر الحقد والكراهية بين الشعوب والأمم، وخلق حالة من الاحتقان لدى المسلمين في كل أقطار الأرض، وإذكاء روح الانتقام، وافتعال أعمال العنف والعنف المضاد، كما من شأنه أن يخلط بين الإرهاب الذي لا دين له ولا لون، وبين الإسلام باعتباره ديانة سماوية تضع في مقدمة مبادئها صيانة كرامة الإنسان، واحترام كل الأديان، وإشاعة ثقافة التسامح في العالمين.    
وإن حرية التعبير والرأي تتحول إلى شعار أجوف، وتفقد قدسيتها ومصداقيتها ومعناها، عندما تتعمد المس بحقوق الآخرين والاعتداء على مقدساتهم، في حين يكيل العالم الغربي في شأن الحرية بمكيالين عندما يتعلق الأمر بشجب جرائم الصهيونية ومجازرها، أو التشكيك في أساطيرها وخرافاتها، فضلا عن مجرد استنكار المذابح التي تتعرض لها الشعوب الإسلامية في أكثر من منطقة وبلد.
وإن هذا الفعل المشين، يضع الضمير العالمي اليوم، أمام امتحان الوضوح والمصداقية، إذ كما وقف العالم الإسلامي كله منددا باستباحة الدماء وأعمال العنف التي تطال الأشخاص والمؤسسات باسم الدين، فإن العالم الغربي وفي مقدمته فرنسا، مطالب اليوم بإعمال صوت العقل والحكمة والتبصر، بتجريم الإساءة إلى رموز المسلمين ومقدساتهم، والحفاظ على قيم التعايش والتسامح بين الشعوب، عبر إقرار قوانين محلية ودولية، تعتبر التطاول على كل الأديان جريمة ضد الإنسانية وتحريضا على الإرهاب.

وإذ يثمن حزب النهضة والفضيلة عاليا، موقف الحكومة المغربية تجاه مسيرة باريس، وإجراءات منع المجلات التي تتضمن موادا مسيئة للنبي صلى الله عليه وسلم، انسجاما مع مشاعر الأمة الإسلامية، ومع توجهات مؤسسة إمارة المؤمنين باعتبارها حامية للقيم الحضارية للشعب المغربي، فإنه يدعو الحكومات العربية والإسلامية إلى إعلان موقف حازم موحد تجاه الإساءة إلى الإسلام والمسلمين، وتشجيع إقامة الأنشطة والفعاليات في الداخل والمهجر تعريفا بشخصية الرسول عليه الصلاة والسلام، وإظهارا لسنته ولعظمة رسالته وسموها وسماحتها، وتبيينا لمفاخر سيرته الشريفة العطرة.       
الأمين العام
محمد خليدي

 

أضف تعليق

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.


كود امني
تحديث