logo

الربيع الديمقراطي يصل متأخرا إلى جمعية الدعوة والتبليغ

 tabligh

أفادت جريدة "الصباج" الصادرة اليوم أن جماعة "الدعوة والتبليغ" تعيش هذه الأيام خلافات حادة بين المرشد العام للجماعة وبعض الغاضبين من طريقة تسييرها، حيث أثيرت اتهامات بـ"الاغتناء غير المشروع والتساؤل عن الهبات التي تستفيد منها الجماعة والتي تقدر بالملايير".

وحسب المصدر ذاته، فإن درجة الاحتقان داخل الجمعية وصلت إلى حد رفع دعوى قضائية أمام محاكم الدار البيضاء للطعن في الجمع العام الأخير، الذي نصب فيه الرئيس نفسه لولاية جديدة، وبذلك يكون قد عمر فيها مدة 30 سنة، إلا أن المحكمة رفضت هذه الطلبات، مما أثار استياء لدى الغاضبين، حيث طالبوا بتطبيق القانون الأساسي للجمعية وقانون الحريات العامة الذي ينبغي التقيد به مثل سائر الجمعيات.

ويطالب الغاضبون بإيفاد لجنة من المفتشية العامة لافتحاص الجمعية والوقوف على الاختلالات التي تعرفها منذ سنوات، حسب مزاعمهم، ومعرفة إن كانت تتوفر على سجلات للمحاسبة، حسب ما تقتضيه المصلحة في مثل هه المواقف.
موقع إسلام مغربي ـ أمينة السليماني

أضف تعليق

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.


كود امني
تحديث