logo

شيخ الدعوة والتبليغ في المغرب البشير اليونسي في انتظار لعنة داعش

 

younessitabligh

منذ سنة 1987 وهو يتزعم أقدم جماعة إسلامية بالمغرب. رجل قصير القامة ذو لحية بيضاء، متعلم متفقه في الدين، فصيح الخطابة ومريدوه في “جماعة الدعوة والتبليغ” يتمنون مجالسته. جاب مختلف أصقاع العالم، من منبع الجماعة الأم بالهند وباكستان إلى الشرق والغرب ودول الخليج. شخص غامض يرفض الحديث إلى الصحافة أو النبش في مصادر تمويل جماعته. يفضل العمل في صمت غير بعيد عن أعين السلطات. يرفع شعار “الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وترك ما لا يعنيك”، أي ترك السياسة والخلافات جانبا.

إنه الحاج البشير اليونسي، المرشد العام لجماعة “الدعوة والتبليغ” فرع المغرب.تنامي خطر “الفكر الداعشي” وطنياً وإقليمياً ودولياً، والتحاق بعض أتباع الجماعة المعروفين باسم (التبليغيين) بتنظيمات “جهادية”، وفق تقارير استخباراتية، أضف إلى ذلك حالة الاستنفار في المغرب بعد تفجيرات باريس وتونس ودعوات العديد من الهيئات إلى اجتثاث فكر التطرف قبل التفكير في محاربته، هي عوامل من بين أخرى تضع مرشد الجماعة تحت المجهر، خصوصا وأن معظم أتباعه من الفقراء والأميين، وبالتالي فإنه “في أي لحظة من لحظات “الخلوة” قد يتغير الاقتناع بالخط السلمي للجماعة ويتجه أعضاء الجماعة إلى تنظيمات جهادية”.يرفض الأضواءعكس باقي الزعامات، لم يغير مرشد الجماعة مدينة إقامته الأصل، القصر الكبير، ليظل بذلك بعيدا عن أعين الصحافة أو مراكز القرار. يدير من هناك مشاريعه الاستثمارية، ويتخذ من مسجد “الفتح” معقلاً لــ “الدعوة والتبليغ”.حافظ اليونسي على تماسك الجماعة لسنوات طوال، بل زاد من انتشارها وتغلغلها بالأحياء الهامشية بالمدينة، حيث ساعده في ذلك طبيعة المدينة الصغيرة المحافظة، حيث نشأت الزوايا والطرق الصوفية، ورموز دينية كالفقيه أحمد الريسوني، الذي أسس الجمعية الإسلامية عام 1978 بالمدينة.في اتصال معه، فتح خط الهاتف.. انتظر قليلا وكأنه يريد معرفة من المتصل. أجاب بتأني وبلغة عربية فصحى: “لا أتحدث يا بني إلى الصحافة”. كان هذا هو جواب الحاج البشير.

بعدها أنصت بإمعان إلى أسباب طلب المقابلة، ليوضح أن جماعته واضحة المعالم تعمل جهارا على نشر “الدعوة الإسلامية”، ولا يحتاج مرشدها إلى إعطاء توضيحات. ليختم بالقول: “أرتب بعض الأمور للسفر إلى الخارج”.كانت بدايات الحاج البشير المهنية في قطاع التعليم، إذ عمل أستاذا للتعليم الثانوي بمدينة القصر الكبير، وقدم بعدها استقالته ليتفرغ للعمل الدعوي. الرجل الذي فضل “الجماعة” على حجرات المدارس، يقف على منبر مسجد الفتح منذ ما يفوق 35 عاما. مقربون منه يقولون إنه استطاع الحفاظ على علاقة الجماعة بالسلطة بسبب المسافة التي ترسمها الجماعة من السياسة، مكتفيا بالوعظ والإرشاد تحت عنوان “الدعوة الإسلامية وفقط”.إلا أن سعيد الكحل، الباحث المتخصص في الجماعات الإسلامية، له رأي مغاير، حيث أوضح أن جماعة “الدعوة والتبليغ” بالمغرب، ككل الجماعات سواء السلفية أو الجهادية أو الاسلام السياسي، تنطلق من نفس المنطلق، يقول: “هؤلاء يعتقدون أن هناك مجتمع سواء منحرف أو جاهلي أو مرتد في حاجة إلى من يصحح دينه، وغايتهم إقامة الدولة الاسلامية وتحكيم الشرع، تختلف فقط في التكتيك والوسائل”.التهيئة النفسية والفكرية للجهادعلى الرغم من خطها الدعوي الواضح والمبتعد عن كل ما هو سياسي، إلا أن علاقة الجماعة بالسلطة عرفت بعض التوتر، خصوصا بعد الأحداث الإرهابية التي شهدتها مدينة الدار البيضاء في 16 ماي 2003.

وفي هذا الصدد، تعرضت الجماعة بمدينة القصر الكبير والدار البيضاء (أكبر معاقل الجماعة)، لمضايقات أمنية، منع على إثرها الاعتكاف بالمساجد التابعة لها، وعطلت السلطات “الخروج في سبيل الله” الذي دأبت الجماعة على ممارسته بكل أريحية، لكن سرعان ما عادت العلاقة إلى طبيعتها بعدما تأكدت السلطات من خطها الدعوي ومن سيطرتها على رموز الجماعة.يقول محمد ضريف، الخبير المغربي في الجماعات الإسلامية، إن الفرع المحلي “لجماعة الدعوة والتبليغ” بالمغرب، يرفع شعار الابتعاد عن “الخلافات والسياسة”، ولكنه أصبح من الصعب في ظل التقلبات الإقليمية التحكم في أعضاء الجماعة”.

وحسب ظريف دائماً، هناك “تبليغيون” غادروا الجماعة والتحقوا بتنظيمات جهادية، نافيا في الوقت ذاته أن تكون الجماعة هي المسؤولة عن تطرف أعضائها. “الأمر مرتبط بالتحولات الإقليمية التي تحدث، حيث إنه في لحظة من لحظات “الخلوة” يتغير الاقتناع بالخط السلمي للجماعة ويتجه أعضاء الجماعة إلى تنظيمات جهادية، وهو ما سجلته تقارير استخباراتية مغربية”.“جماعة البشير”، رغم أنها ترفع شعار “السلمية”، إلا أنها “تهيئ الأتباع وتحشوهم بأفكار المجتمع الفاسد وأنه بحاجة إلى إصلاح”، أي أنها “تعدهم نفسيا وفكريا لرفض القانون الوضعي والأنظمة الديمقراطية والتطلع إلى الأنظمة الدينية”، يوضح الكحل.الجماعة والسلطةاستفاد “زعيم الجماعة” من العلاقة المهادنة التي تجمعه مع السلطة، حيث غضت هذه الأخيرة الطرف عن مصادر تمويلات الجماعة الخارجية، إلا أن سعيد الكحل يرى أنه “كشخص سيظل منضبط ولكن يستحيل التحكم في باقي الأعضاء”، ويستطرد: “يعيشون في دولة وهم غرباء يسعون إلى تدمير الدولة في حالة تغير موازين القوى سينصرون الجماعات الإرهابية انطلاقا من مقولة أنصر أخاك ظالما أو مظلوما”.العديد من المتتبعين للشأن الديني بالمغرب، يرون أن “الجماعة” بمثابة “الخزان” الديني الذي تحارب من خلاله السلطات الغلو والتطرف، إلا أن الكحل يعتقد أن هذه المقاربة أصبحت خاطئة، موضحا “لو كانت هذه الجماعة تحمي الدول لحمت دول المنشأ (أي منبع الجماعة الأم)”، واستطرد: “ما يجري حاليا في باكستان من إرهاب واقتتال، دليل على أن الأمر مجرد خدعة لغض الطرف، الأمن من يحمي المجتمعات وليس الجماعات الدينية”، حيث خلص إلى أن بنية الجماعة تتناقض مع أسس الدولة وثوابت المجتمع المغربي، “لذلك لا يمكن لهذه الجماعة أن تحمي المجتمع من التطرف”.

“زعيم التبليغيين”، يُحاول من خلال تواجده على رأس الجماعة لأزيد من 28 سنة، أن يحمي منصبه وجماعته من التطرف، خصوصا إذا علمنا أن خروج أتباعه داخل المغرب وخارجه أو ما “يسمى بالخروج في سبيل الله”، يتم بترخيص من السلطات، إلا أن الباحثين، أكدا على أن أعدادا مهمة ممن انتموا إلى الجماعة تشبعوا بأفكار “الدعوة” ولم يعودوا مقتنعين بالحياد السياسي الذي تتبناه. هنا يطرح السؤال: هل يستطيع “الحاج البشير” تحصين جماعته من “الفكر الداعشي” خصوصا في ظل التحاق المئات من المغاربة بتنظيم داعش الإرهابي؟ ناهيك عن نهج هذا التنظيم لإستراتيجية إعلامية قوية للتأثير على العقول الضعيفة.
عبد الرحيم العسري
المصدركموقع كشك المغربي، 25 دجنبر 2015
http://qushq.com/

 

التعليقات   

 
+1 #4 abou taha 2016-07-18 15:11
imame masjid annour bi addar albaydae al fa9ih a assalih si abdelwahab fi thimati Allah rahmat allah 3alayhi
اقتباس
 
 
0 #3 abou taha 2016-07-18 14:59
mane jahila chayan 3adah
اقتباس
 
 
0 #2 mustapha 2016-03-11 19:23
جماعة الدعوة و التبليغ في المغرب تقتصر على التجمع حول الولائم بحجة اكرام المسلمين و الدعوة الى النصب والاحتيال على البسطاء بسلبهم اموالهم البسيطة عن طريق الترهيب و التخويف وعندما يتم لهم دلك ينسوك كانك لم تكن معهم للأسف هذا ما شاهذته بعيني و مسسؤول عن هذه الشهادة امام الله بالحجة و البرهان
اقتباس
 
 
0 #1 د.محمد بن علي بوشركة 2015-12-29 22:37
للأسف سعيد لكحل يحشر أنفه في كل ما له علاقة بالاسلام والجماعات الاسلامية، ويجعل الجماعات الاسلامية كلها في سلة واحدة لما يكنه لها من عداء دفين ينفثه في مقالاته. أما العلمانيون واللادينيون فهم المعتدلون والمسلمون الحقيقيون.
وشتان ين كلام محمد ظريف الواقعي والمنصف غالبا وكلام لكحل الذي يقطر سما وحقدا دفينا.
فأين العدل مع المخالف ؟؟
اقتباس
 

أضف تعليق

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.


كود امني
تحديث