logo

سلفيو المغرب يريدونها حربا ضد الأوقاف والعلمانية

salafistesrabat1

يبدو أن المعارك الحزبية والسياسية والفكرية وحتى الدينية منها يتم حسمها مسبقا في العالم الأزرق وعلى شبكات التواصل الاجتماعي، حيث تكون الغلبة للجهات الأقوى تنظيما والأكثر تأثيرا في هذه العوالم، التي أصبحت واقعا بعدما كانت عالما افتراضيا في وقت سابق.

المعتقلون الإسلاميون المضربون بسجن تيفلت في وضع ساقط أخلاقيا

detenusislamistes3

توصل موقع "إسلامي مغربي" ببيان للمعتقلين الإسلاميين المضربين عن الطعام بسجن تيفلت، يكشفون فيه عن أوضاع مأساوية وجو ساقط أخلاقيا مصادم لتعاليم الدين الإسلامي والثقافة العامة. ويستمر المعتقلين في الإضراب لأسبوعين دون أي تجاوب من الجهات الرسمية لأبسط مطالبهم وهي توفيرهم بظروف ملائمة للعيش الكريم وهذا نص البيان:

تأجيل الإعلان عن الحركة السلفية للإصلاح السياسي

chadli

أكد عبد الكريم الشاذلي، أحد رموز السلفية بالمغرب الذي أفرج عنه بعفو ملكي سنة 2011 والمنتمي حاليا إلى حزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية، أن حفل الإعلان عن الجناح الدعوي للحزب سيتم في غضون الأسبوعين القادمين تقريبا بعدما كان حدد له موعد بداية العام الجديد بفندق فرح بمدينة الدار البيضاء.

باحث مغربي بمعهد كارينغي: إعادة دوزنة المقاربة المغربية تجاه السلفيين

salafistemarocains

في 6 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، أصدر العاهل المغربي، الملك محمد السادس، قراراً بالعفو عن مجموعة جديدة من 37 معتقلاً سلفياً على رأسهم الشيخ حسن الخطاب، كانوا محكومين في قضايا الإرهاب. وأفاد بلاغ لوزارة العدل بأن العفو عن هؤلاء المعتقلين جاء "بعدما أعلنوا بشكل رسمي تشبتهم بثوابت الأمة ومقدساتها وبالمؤسسات الوطنية، وبعد مراجعة مواقفهم وتوجهاتهم الفكرية ونبذهم للتطرف والإرهاب".

في تقويم الاعوجاج من الوهابي حماد القباج

cheikhhamza7

بسم الله الرحمن الرحيم.
والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه.
لقد عودنا الوهابية كراهية الأولياء على التعميم، وعرفهم بذلك في البلاد الخاص من الناس والعام؛ ولكن الجديد، هو تطاول أحد تلاميذهم في الأيام الأخيرة، على شيخنا وعمدة أهل الله في زماننا، سيدي حمزة بودشيش رضي الله عنه. وأنا بردي هذا على القباج، لا أريد أن أفتئت على إخواني من الطريقة البودشيشية، ولا أن أنافح عن شيخي وهو الغني عني؛ وإنما أريدها شهادة لله أدخرها عند ربي، لرجل لم يعرف بعض أهل بلده قدره؛ وهو من يحفظ الله به بلدنا غيبا وشهادة. غيبا، بما آتاه الله من مكانة غيبية؛ وشهادة، بعمله الدؤوب على إشاعة المحبة واستيعاب المخالفين. وإني ما تكلمت حتى تكلم إخواني، حفظا للأدب معهم، بوصفهم المعنيّين الأولين. وأرى أن السكوت عن مثل تلك الأباطيل، لا يجوز ولا يسوغ؛ رغم ما أعانيه في هذه الفترة من متاعب صحية.