logo

التوجه الحزبي للسلفيين في المغرب

دفع الربيع العربي والمناخ العام الذي تلاه في المغرب، بعض أتباع التيار السلفي إلى مراجعة مواقفهم من قضية العمل السياسي. ولذلك نجد أنفسنا أمام سؤال يطرح نفسه بإلحاح: هل يمكن اعتبار هذا التغيير محاولة لتأسيس عهد جديد، وتغيير في نظرة هذا التيار للمجتمع ومؤسساته وأنظمته، أم أن المسألة لا تعدو كونها ردّ فعل طبيعياً تولّد من الأوضاع السياسية الجديدة التي يشهدها العالم العربي عموماً والمغرب خصوصاً؟ إن متابعة بعض خطوات الاتجاه السلفي توحي ببعض التراجع عن الموقف التقليدي، فصرنا اليوم أمام تيار يدعو هو نفسه إلى احترام الاختلاف.