logo

العبث مستمر.. حزب التحرير لا يزال يحلم بدولة الخلافة بعد خلافة داعش

hizbtahrirpalestine

ينشر موقع "إسلام مغربي" نص الببان الصادر ع حزب التحرير ـ المغرب بمناسبة عيد الفطر، وهو البيان الذي يتوقف عند مشروع الحزب، أي إقامة دولة الخلافة، وذلك بعد أسابيع من إعلان ما يسمى تنظيم "داعش" تأسيس "دولة الخلافة"، في العراق والشام.

 

بسم الله الرحمن الرحيم
المغرب
بيان صحفي
تهنئة بعيد الفطر المبارك 1435هـ

يسرنا في حزب التحرير / المغرب أن نبارك للأمة الإسلامية حلول عيد الفطر المبارك داعين المولى سبحانه أن يجعل جائزة صيامها فتحا مبينا يعلي راية الدين، وينتصر للمسلمين المضطهدين، ويقهر الكفار المعتدين وأعوانهم.
كما يطيب لنا أن نهنئ أمير حزب التحرير العالم الجليل عطاء بن خليل أبو الرشتة وشباب حزب التحرير بحلول هلال شوال سائلين المولى أن يُهِلَّه علينا بنصرة تَسُر المومنين وتُغيظ العدا.
ونُذَكِّر أهل القوة والمنعة في بلاد المسلمين أن عيدنا حزين، فأهلنا في غزة تحت القصف، ومسلمو بورما (ميانمار) أعناقهم للذبح، وسماء الشام تمطر براميل متفجرة على أهلها، والأجساد الطاهرة لإخواننا في أفريقيا الوسطى تؤكل، والعراق واليمن يُقَسَّمان، وباكستان مستباحة من الأمريكان، وأفغانستان ما زالت تحصي قتلاها، وأرض الكنانة تنزف دما فسهامها وجهت لصدور أبنائها وسالمت دولة يهود، وبكل أرض لنا دماء تسيل وحرمات تنتهك، ومبدأ الإسلام العدل لا دولة تطبقه، مآسٍ تَتْرى تحجب الفرح عن أعيادنا منذ هدم دولة الخلافة. لهذا فإنه لا يسعنا في هذه المناسبة إلا أن نجدد الدعوة لكم، يا أهل القوة والمنعة، لتمدوا أيديكم لحزب التحرير وتنصروا دين الله عز وجل وتنتصروا لعباد الله المستضعفين في الأرض، فتقام دولة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة التي بها تنقلب بإذن الله أحزاننا أفراحا، ويُبَدَّل خوفنا أمنا، ويُنتصر للمسلمين، ويُقطع دابر يهود المعتدين والكفار المستعمرين، ويُحَرر الأقصى وسائر بلاد المسلمين المحتلة. إننا في عيد الفطر ندعوكم لنصرة تُعلي ذكركم في الأرض وفي السماء، ونسوق لكم خيرا يُعزكم في الدنيا والآخرة، فهل أنتم مجيبون؟ ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا أَنْصَاراً للَّهِ﴾ [سورة الصف: 14].
المكتب الإعلامي لحزب التحرير
في المغرب
التاريخ الهجري 01 من شوال 1435
التاريخ الميلادي 2014/07/28م

 

أضف تعليق

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.


كود امني
تحديث