logo

تفاعلا مع إعدامات السعودية: "العدل والإحسان" تحذر من ﺍﻟﻨﻌﺮﺍﺕ ﺍﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ

hamdawiadlihsan

خرجت جماعة "العدل والإحسان" الإسلامية عن صمتها بخصوص التطورات الدينية الطائفية التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط، كما جاء في بلاغ صادر عن ﻣﺤﻤﺪ ﺣﻤﺪﺍﻭﻱ ﻣﺴﺆﻭﻝ ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ (الصورة)، وهذا نصه:

ﺑﺴﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﺮﺣﻤﺎﻥ ﺍﻟﺮﺣﻴﻢ ﺟﻤﺎﻋﺔ ﺍﻟﻌﺪﻝ ﻭﺍﻹﺣﺴﺎﻥ ﻣﻜﺘﺐ ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﺑﻴﺎﻥ ﺗﻠﻘﻴﻨﺎ ﺑﺒﺎﻟﻎ ﺍﻟﺤﺰﻥ ﻭﺍﻻﺳﺘﻨﻜﺎﺭ ﻧﺒﺄ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺣﻜﻢ ﺍﻹﻋﺪﺍﻡ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻓﻲ ﺣﻖ ﺳﺒﻌﺔ ﻭﺃﺭﺑﻌﻴﻦ ﺷﺨﺼﺎ ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻧﻤﺮ ﺍﻟﻨﻤﺮ ﺭﺣﻤﻬﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﺟﻤﻴﻌﺎ. ﺇﻥ ﺍﻟﺘﺜﺒﺖ ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻷﺣﻜﺎﻡ ﺍﻟﺨﻄﻴﺮﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﻗﺪ ﺗﺆﺩﻱ ﺇﻟﻰ ﺇﺯﻫﺎﻕ ﺃﺭﻭﺍﺡ ﻣﺆﻣﻨﺔ ﺑﻐﻴﺮ ﻭﺟﻪ ﺣﻖ، ﻭﺍﺟﺐ ﺇﺳﻼﻣﻲ ﻭﺇﻧﺴﺎﻧﻲ ﺃﺻﻴﻞ.
ﻟﺬﺍ ﻓﺈﻧﻨﺎ ﻧﺮﻯ ﺃﻥ ﺍﻟﻌﻨﻒ ﻭﺍﻟﻌﻨﻒ ﺍﻟﻤﻀﺎﺩ ﻻ ﻳﺨﺪﻡ ﻓﻲ ﺷﻲﺀ ﻣﺼﻠﺤﺔ ﺍﻷﻣﺔ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻭﻻ ﻣﺼﻠﺤﺔ ﺍﻟﻘﻄﺮﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﻭ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ. ﺑﻞ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺨﺪﻡ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺼﻠﺤﺔ ﻫﻮ ﺍﻟﺤﺬﺭ ﺍﻟﺘﺎﻡ ﺗﺠﺎﻩ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﺬﻛﻲ ﺍﻟﻨﻌﺮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺬﻫﺒﻴﺔ ﻭﺍﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ ﻭﺍﻟﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﺍﻟﺤﺮﻳﺎﺕ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﻭﺍﻟﻌﺪﺍﻟﺔ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻭﺗﺮﺳﻴﺦ ﺍﻟﻘﻴﻢ ﺍﻟﺸﻮﺭﻳﺔ ﻭﺍﻟﺪﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻴﺔ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ، ﻭﺍﺗﺨﺎﺫ ﺳﺒﻞ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﻭﺍﻻﻧﻔﺘﺎﺡ ﻭﺍﻟﺘﻮﺍﺻﻞ ﻭﺍﻟﺘﻔﺎﻫﻢ ﻣﻨﻬﺠﺎ ﻓﻲ ﺗﺠﺎﻭﺯ ﺍﻟﺨﻼﻓﺎﺕ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﻮﻃﻦ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ. ﺣﻘﻨﺎ ﻟﺪﻣﺎﺀ ﺍﻷﻣﺔ ﻭﺍﻟﺘﻔﺮﻍ ﻟﻜﺒﺮﻳﺎﺕ ﺍﻟﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻻﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ.
ﺍﻟﺮﺑﺎﻁ ﻓﻲ 2016/01/04
ﻣﺤﻤﺪ ﺣﻤﺪﺍﻭﻱ ﻣﺴﺆﻭﻝ ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ

 

أضف تعليق

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.


كود امني
تحديث