logo

المغرب: فوز جديد للإسلاميين وثناء دولي على نجاح النموذج الديمقراطي المغربي

 alam maghribi

نجح حزب العدالة والتنمية (الإسلامي) في الحصول على المرتبة الأولى في الانتخابات التشريعية التي عرفها المغرب الجمعة الماضي، حيث حصل على 98 مقعدا في الدوائر المحلية و27 مقعدا في الدائرة الانتخابية الوطنية، وحصل حزب الاصالة والمعاصرة (معارض) على 81 مقعدا برسم الدوائر المحلية و21 مقعدا برسم الدائرة الوطنية.

وحصل حزب الاستقلال على 35 مقعدا برسم الدوائر المحلية و11 معقدا في الدائرة الانتخابية الوطنية، يليه حزب التجمع الوطني للأحرار ب 28 مقعدا بالنسبة للدوائر المحلية و9 مقاعد في الدائرة الانتخابية الوطنية، وحزب الحركة الشعبية على 20 مقعدا بالنسبة للدوائر المحلية و7 مقاعد في الدائرة الانتخابية الوطنية، وأحرز حزب الاتحاد الدستوري 15 مقعدا بالنسبة للدوائر المحلية و4 مقاعد في الدائرة الانتخابية الوطنية.

وحصل حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية على 14 مقعدا بالنسبة للدوائر المحلية و6 مقاعد في الدائرة الانتخابية الوطنية، ونال حزب التقدم والاشتراكية 7 مقاعد بالنسبة للدوائر المحلية و5 مقاعد في الدائرة الانتخابية الوطنية، كما حصل حزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية على 3 مقاعد بالنسبة للدوائر المحلية، تليه فيدرالية اليسار الديمقراطي بمقعدين، فحزب الوحدة والديمقراطية بمقعد واحد، ثم حزب اليسار الأخضر المغربي بمقعد واحد.

وأثنت جهات دولية عديدة على التجربة الديمقراطية المغربية، حيث أكدت ناطقة باسم الاتحاد الأوروبي، أمس السبت، أن الانتخابات التشريعية الأخيرة تشكل خطوة أخرى نحو تعزيز برنامج الإصلاحات الذي أطلقته المملكة منذ 2011.

وأكد السفير الأمريكي السابق، إدوارد غابرييل، في تصريح لمكتب وكالة المغرب العربي للأنباء بواشنطن، أن الانتخابات التشريعية الثانية من نوعها في ظل الدستور الجديد لسنة 2011 الذي حظي بإجماع الشعب المغربي، تمثل "مثالا على قوة الديمقراطية المغربية، التي تتماشى مع عهد الحداثة الجديد الذي أطلقه صاحب الجلالة الملك محمد السادس منذ اعتلائه العرش".

وقال رئيس الحكومة الإسبانية، ماريانو راخوي، إن الانتخابات ليوم سابع أكتوبر الجاري شكلت "علامة فارقة على طريق تعزيز الإصلاحات التي يقودها صاحب الجلالة الملك محمد السادس".

وقال روبرت هولي، الدبلوماسي الأمريكي السابق، في تصريح لمكتب وكالة المغرب العربي للأنباء بواشنطن، إن الانتخابات التشريعية ليوم الجمعة الماضي أبرزت "نضج الناخبين في المملكة، والتنوع الكبير في وجهات النظر الذي يميز المجتمع المغربي".
إسلام مغربي

التعليقات   

 
0 #1 direceurassociation 2016-10-13 09:14
من الرئيس العام للجمعية المغربية للكرامة و الدعوة و الإصلاح الشيخ الحسن الخطاب إلى السيد الفاضل و الأخ الناجح عبد الإلاه بن كيران الأمين العام لحزب العدالة و التنمية .

سلام تام بوجود مولانا الإمام و بعد :
كم استبشرنا خيرا بتقدم حزبكم للإنتخابات التشريعية 2016 و بهذه المناسبة ، أتقدم أصالة عن نفسي و نيابة عن كل مكونات الجمعية المغربية للكرامة و الدعوة و الإصلاح بالمملكة الشريفة بأحر التهاني و التبريك لكل مكونات الحزب و لجنابكم خاصة راجيا المولى تعالى لكم التوفيق و السداد في مشروعكم الإصلاحي تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك محمد السادس حفظه الله و إذ نحمد الله أن جعلكم صوتا لأكثر من 30 مليون مغربي . كما نسأله تعالى أن يديم عليكم نعمة الصحة و العافية و تقبلوا مني أسمى عبارات الإحترام و التقدير .
اقتباس
 

أضف تعليق

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.


كود امني
تحديث