logo

بماذا يحارب حزب العدالة والتنمية الإسلامي حزب الأصالة والمعاصرة؟

pjdmarocpubpltq

لنطرح هذا السؤال: بماذا يحارب حزب العدالة والتنمية حزب البام؟ الجواب: بخطابات قياداته القوية ذات المصداقية العالية..إذن الوسيلة هي الخطاب (المافيوزي، العصابة، الباندية، الغبارة..)

رسائل ابن كيران حول دور "المرجعية الإسلامية" في الاكتساح الانتخابي

benkiran2

هل استوعب المنتخبون في حزب العدالة والتنمية وباقي أعضائه رسائل الأستاذ عبد الاله ابن كيران حول دور المرجعية الاسلامية في النتائج التي حققها حزب المصباح؟

رسالة إلى اليساريين المغاربة على هامش فوز العدالة والتنمية الإسلامي

pjdmarocpubpltq

بكل صراحة حزب العدالة والتنمية تنظيم حزبي سياسي قوي، وعنده أطر سياسية متميزة، لكن المفارقة أنه في بداياته كان جد ضعيف لا على المستوى الفكري أو السياسي، وعندما نرجع لهاته المرحلة بالماضي القريب، يتبين أن القوى التنظيمية والسياسية البارزة كانت تتجلى في جل تنظيمات اليسار التي كانت متجدرة ومتغلغلة في وسط الجماهير ولها حضور سياسي وازن، في هذه الأونة عرف حزب العدالة والتنمية كيف يستفيد من هاته القوى على مستوى الممارسة السياسية وأن يطور بها ذاته التنظيمية سواء في أشكال التعبئة والخطاب وكيفية تفاعله مع الجماهير، وأن يبرز كقوة سياسية فاعلة.

إخوان المغرب والعد العكسي لمشروع التمكين من المجتمع والدولة

pjdmarocturkye

قد يبدو من العبث العلمي والترف الفكري محاولة إعادة الربط الإيديولوجي والعقدي بين حزب العدالة والتنمية وذراعه الدعوي (مركز القرار والتوجيه) المتمثل في حركة التوحيد والإصلاح والتنظيم الدولي للإخوان المسلمين في مصر، وما على القارئ إلا الرجوع إلى مراجعات عبدالإله بن كيران على قناة المحور وكذا حوار السيد محمد الحمداوي رئيس حركة التوحيد والإصلاح مع الإخواني الآخر أحمد منصور في برنامج بلا حدود بالإضافة إلى خرجات قيادات الإخوان على صفحاتهم الفيسبوكية (عبد الصمد الإدريسي وغيره).

اكتساح انتخابي لإخوان المغرب في انتخابات البلديات

resultatselections2015

أعلن وزير الداخلية محمد حصاد، اليوم السبت، أن حزب الأصالة والمعاصرة تصدر نتائج الانتخابات الجماعية برسم اقتراع رابع شتنبر، بحصوله على 6655 مقعدا (بنسبة 21,12 بالمائة)، متبوعا بحزب الاستقلال الذي حصل على 5106 مقعدا (16,22 بالمائة)، وحزب العدالة والتنمية الإخواني الذي حصل على 5021 مقعدا (15,94 بالمائة)، في ما يُكرس حالة الاكتساح التي حققها الحزب الإسلامي والذي لم يكن يحلم بهذه النتائج من قبل.