logo

الحمداوي يكرس الخلط بين الدعوي والسياسي عند حزب العدالة والتنمية

 hamdaoui et benkirane

هناك من يعتبر أن استمرار "محمد الحمداوي" في مهامهه الدعوية بحركة التوحيد والإصلاح باعتباره المنسق العام لمجلسها الشورى، وفي الوقت نفسه نائبا برلمانيا عن حزب العدالة والتنمية، يعني أن هذا الأخير تخلى رسميا عن مبدأ الفصل بين السياسي والدعوي كما كان يروج لذلك بعض قادة الحزب.

وتؤكد جريدة "آخر الساعة"، الصادرة يومه الثلاثاء، أن تشبث "الحمداوي" بالمنصبين معا يثبت "وهم القطيعة بين المجالين، ويكرس خلط "البيجيدي" بين الدين والسياسة والشروع علنيا في التحول إلى حزب ديني".

يشار إلى أن المهندس "محمد الحمداوي" ترأس السبت الماضي مجلس شورى حركة التوحيد والإصلاح، وذلك من أجل تقييم سنتين من العمل الدعوي والمرور إلى مرحلة ما تبقى من ولاية المجلس التي ستنتهي سنة 2018.
موقع إسلام مغربي ـ أمينة السليماني

أضف تعليق

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.


كود امني
تحديث