logo

أحمد الريسوني يهاجم الطائفيين الجدد

شن الدكتور أحمد الريسوني خلال محاضرته تحت عنوان (الدعوة والدعاة في زمن الربيع العربي) التي ألقاها أمس الأحد بمدينة القصر الكبير هجوما لاذعا على العلمانيين وسماهم بالطائفيين الجدد حيث قال (اليوم بالمغرب أصبح لدينا كذلك الطائفية لكن ليس بالمعنى الديني ( سنة /شيعة ) بل يعنى اليوم طائفية (مسلمين وغير مسلمين) حيث أصبحنا نسمع باسم الحرية من يدعو إلى إباحة الشذوذ والسفاح والحرية الجنسية وحرية العقيدة وبدأنا نسمع عن حركات )ما صايمينش وما معيدينش( وجمعيات حقوقية تدافع عن الإباحية وعن حذف صغية الدولة الإسلامية من الدستور وهؤلاء كلهم يعلنون اليوم صراحة بأنهم ليسوا مسلمين فهم يريدون تحقيق شهواتهم وعدم الصيام وإشاعة المجون والخمور باسم الحرية ويريدون فرض واقع جديد في المغرب.

الحمداوي يبسط الوضعية العامة للحركة والحالة الدينية والسياسية بالمغرب

وقفت ورقة الوضعية العامة المقدمة من طرف محمد الحمداوي، رئيس الحركة بين يدي الدورة العادية لمجلس شورى التوحيد والإصلاح، على الوضعية العامة للحركة والوطن والأمة، وهدفت إلى تقاسم الخلاصات المستفادة من هذه المرحلة واستخراج الدروس الهادية لخريطة طريق العمل الدعوي للحركة والعناصر الموجهة للفعل الإسلامي خلال المرحلة المقبلة. وذلك على ضوء المعطيات والأوضاع المستجدة وذلك في ثلاثة محاور: تتعلق بقراءة للوضعية الراهنة على المستوى الوطني في علاقة بالتدافع القيمي وبتجربة الإصلاح الديمقراطي، والتحولات التي يعرفها المنتظم الدولي والإقليمي، ثم بدور الحركة وآفاق عملها مستقبلا.

الريسوني يدافع عن الاستثناء المغربي في الربيع العرب !

دفاع كبير صدر عن الفقيه أحمد الريسوني بخصوص أحداث "الربيع المغربي"، عندما اعتبر أن المغرب يعيش تحولات عميقة ونوعية بفضل أحداث "الربيع العربي".

وأكد الريسوني، الرئيس السابق لحركة التوحيد والإصلاح (والرئيس الأكثر شعبية لدى الحركة ولدى حزب العالة والتنمية)، أن النقلة السياسية التي يعيشها المغرب اليوم، تعتبر نقلة حقيقية والأولى من نوعها في المغرب الحديث.

طارق رمضان يقدم الريسوني لقراء الفرنسية

يلتقي المفكر السويسري من أصل مصري طارق رمضان بأحمد الريسوني (الرئيس السابق لحركة التوحيد والإصلاح) على صفحات كتاب "الكليات الأساسية للشريعة الإسلامية" الذي سيصدر باللغة الفرنسية قريبا عن دار النشر "سناط، حيث وافق طارق رمضان على كتابة تقديم للكتاب بعد أن عرضت عليه الفكرة بمبادرة من ناشطين إسلاميين بأوروبا.

التوحيد والإصلاح تحتفي بأحمد الريسوني

من المقرر أن تحتفي حركة التوحيد و الإصلاح بالفقيه أحمد الريسوني بمناسبة انتهائه من الإشراف على معلمة الفقه الإسلامي بالسعودية.