logo
Back أنت هنا: الحركات الإسلامية الجماعات السلفية معتقلون إسلاميون يلتمسون العفو من الملك بمناسبة رمضان

معتقلون إسلاميون يلتمسون العفو من الملك بمناسبة رمضان

 salafia wajda

ناشد مجموعة من المعتقلين الاسلاميين بالسجن المحلي بوجدة، في رسالة توصل بها موقع "إسلام مغربي"، الملك محمد السادس أن يمتعهم بالعفو الشامل وإطلاق سراحهم بمناسبة حلول شهر رمضان الابرك.

يقول هؤلاء المعتقلون إنهم قضوا حوالي 15 سنة بالسجن، بالرغم من أن أحداث 16 ماي التي عرفتها مدينة الدار البيضاء قد شابتها اعتقالات تعسفية وأحكام جائرة، والتي أقر جلالة الملك سنة 2005 بوجود اختلالات فيها.

ويتمنى أصحاب الرسالة أن يطوى هذا الملف الشائك بصفة نهائية، خصوصا بعد العفو عن "شيوخ السلفية" (منهم الفزازي وأبو حفص والكتاني والشادلي والحدوشي)، وأيضا إطلاق سراح المعتقلين السياسيين المحكومين على خلفية ملف "بلعيرج".

ويذكر المعتقلون أنه بتاريخ 25 مارس 2011 انطلقت مفاوضات مع جهات رسمية تمثلت في شخص الامين العام لحقوق الانسان، و"مصطفى الرميد" عن منتدى الكرامة قبل أن يصبح وزيرا للعدل في الحكومة السابقة، وذلك كله في إطار خلق جو من المصالحة الوطنية تمهيدا لحل هذا المف.

ويتأسفون ـ في رسالتهم ـ أنه بالرغم من إطلاق سراح بعض سجناء التيار السلفي سنة 2016 إلا أن ما يقارب300 سجين لا يزالون يقبعون وراء القضبان.

ويؤكد المعتقلون أنهم يتوقون إلى وطن ديمقراطي فيه كل قيم المواطنة الحقة والسمحة، وانهم يعلنون عن انخراطهم في هذا المشروع وفق الثوابت الوطنية للمملكة المغربية، كما أنهم يعبرون عن إدانتهم لكل أشكال العنف والتطرف.

وقد وقع على الرسالة كل من المعتقلين الاسلاميين "بختي عبد اللطيف"، و"الباي جمال"، و"الشيغنو عبد العالي"، و"بوراصي نور الدين"، و"قشيري ميمون"، و"أشداد محمد"، و"جرودي محمد".
أمينة السليماني ـ أسلام مغربي

أضف تعليق

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.


كود امني
تحديث