logo
Back أنت هنا: الحركات الإسلامية حركات الإسلام السياسي أوردوغان ومرحلة التمكين الإخواني فى تركيا

أوردوغان ومرحلة التمكين الإخواني فى تركيا

ordoganpowerapril

يبدو أن ردود الأفعال داخل تركيا الرافضة لنتائج استفتاء أردوغان مرشحة للتصعيد بقوة وبأسرع مما كان يتوقع أحد، وربما تُفضِى إلى نتائج خطيرة على الواقع الراهن فى تركيا، وعلى ما سوف يحدث فى المستقبل.

فقد اتخذت المعارضة خطوة حاسمة بعد ساعات قليلة من إعلان النتائج بأنها ترفضها، وأنها تُصرّ على إعادة الاستفتاء، وبوجوب الخروج إلى الشوارع وعدم الاكتفاء بالإجراءات القضائية. فى وقت يقف فيه أردوغان على أرضية يصعب أن تلتقى فى منتصف الطريق، وهو يعلن ما يسميه فوزاً تاريخياً، ويوحى بأنه يعيش لحظة مجد يفخر بها! وكما ترى، فهذه بوادر انشقاق وطنى حيث ينقسم الأتراك إلى نصفين يواجهان بعضهما البعض! وهى تربة تحتوى على إمكانات صراع أهلى يصعب التنبؤ بمساراته وتوابعه.

كان موقف المعارضة قبل الاستفتاء رافضاً بشدّة لمبدأ التعديلات المطروحة التى ترسخ سلطات رئيس الجمهورية على حساب النظام البرلمانى الذى يوفر توازناً للسلطات. ثم أضافت المعارضة بعد النتائج ما يزيد الفُرقة بتقديمها ما يطعن فى النتائج، بدءاً من سيطرة شبه كاملة لأردوغان على الساحة الإعلامية، إلى انتهاكات فى إجراءات العملية الانتخابية، وبأنه، وبعد كل هذا، كان الفارق هزيلاً، بما يرون معه أنه كان يمكن لهم أن يفوزوا إذا توافرت النزاهة. وقد أيَّدهم فى بعض انتقاداتهم مراقبون منهم مجموعات أوروبية بعضها من الاتحاد الأوروبى. ويزيد من الاستقطاب عدم اعتداد أردوغان بأى نقد، بل وتصعيده إلى حد اتهام من ينتقده بأشدّ الألفاظ حتى إنه اعتبر ملاحظات المراقبين الأوروبيين تعبيراً عن العقلية الصليبية!

أردوغان يُكرِّر بعقليته الإخوانية الأخطاء نفسها بشكل متطابق! فقد وقف إلى صف جماعة الإخوان فى مصر التى بادرت بمحاولة تنفيذ أوهامها بالتمكين والاستيلاء على مفاصل الدولة، ورفض معهم الإقرار بفشلهم وبلفظ الشعب المصرى لهم، وأصرّ معهم على اعتبار إزاحتهم عن الحكم مؤامرة، وأيدهم وما يزال، ثم أضاف بهذا الاستفتاء وما بعده إصراراً على المضى فى التمكين وكأنه يمكن أن تكون لهذا نتائج أخرى!
أحمد عبد التواب

 

ordoganpowerapril

أضف تعليق

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.


كود امني
تحديث