logo
Back أنت هنا: الحركات الإسلامية حركات الإسلام السياسي خامنئي إلى مرسي: استوحوا ولاية الفقيه

خامنئي إلى مرسي: استوحوا ولاية الفقيه

طالب المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي الرئيس المصري محمد مرسي بأن يستوحي نظام حكم ولاية الفقيه الإيراني في مصر، وفي خطاب منه ومن 17 من مستشاريه، دعا المرشد الإيراني الرئيس مرسي إلى تبني «النموذج الإيراني» والانضمام إلى طهران في بناء ما سماه «الحضارة الإسلامية الجديدة»، استنادا إلى تعاليم الإمام الراحل الخميني، لكن مصادر أمنية رفيعة في القاهرة أكدت إن مؤسسات أمنية رفعت تقارير لمرسي قالت فيها، إن «مضار العلاقات مع إيران أكثر من نفعها".

ومن بين مستشاري المرشد الإيراني المقربين الموقعين على الخطاب الموجه للرئيس مرسي، علي أكبر ولايتي، مستشار خامنئي لشؤون السياسة الخارجية. ويقول الخطاب، إن إيران أصبحت تحت ولاية الفقيه «واحدة من أكثر دول العالم تقدما»، وإن «أفضل مسار في الحياة هو الذي يكون مستوحى من ولاية الفقيه»، وأنه يتعين على المسلمين اتباع تعاليم الخميني، لا سيما فيما يتعلق بـ«الحرب بلا هوادة ضد الصهيونية والغطرسة العالمية».

ويوجه الخطاب حديثه إلى مرسي قائلا: «نظرا لأنك تتمتع بقدر كبير وعميق من الإيمان والفلسفة والفكر ولأنك على رأس دولة قد ورثت الحضارة الإسلامية، فإننا نحثكم على أن تقيموا حكومتكم بناء على الإسلام فقط، ويتعين عليكم أن تتجاهلوا الضغوط الدولية وتأثير ما يسمى المثقفين الذين يبحثون عن فصل الدين عن السياسة".

 

لندن: أمير طاهري القاهرة: عبد الستار حتيتة ، "الشرق الأوسط"، لندن، 16 فبراير 2013

 

التعليقات   

 
0 #4 bouchaib harmali 2016-07-30 14:05
لا للفتنة يا مسلمين
وتوادوا وتراحموا
قال صلى الله عليه وسلم :"سباب المسلم فسوق وقتاله كفر"صحيح البخاري ج1ح48 ص40
وقال :"إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار"فقال أبو بكرة : يارسول الله هذا القاتل فما بال المقتول؟.قال:"إ نه كان حريصا على قتل صاحبه"ح31ص35 صحيح البخاري ج 1
اقتباس
 
 
0 #3 bouchaib harmali 2016-07-30 14:01
وقال الترمذي في كتاب الفتن الجزء الرابع حديث 2265 صفحة 296/295:"حدثنا الحسن بن علي الخلال ،حدثنا اليزيد بن هارون أخبرنا هاشم بن حسان عن الحسن عن ضبة بن محصن عن ام سلمة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:إنه سيكون عليكم أئمة تعرفون وتنكرون فمن انكر فقد برئ ومن كره فقد سلم ولكن من رضي وتابع ،فقيل :يا رسول الله أفلا نقاتلهم ؟ قال:لا ، ما صلوا .
وهذا الحذيث يفيد أن صلاة المنافق وغيره من البغات ما داموا يظهرون الإسلام(ولو أنك تدري أنهم يخفون الكفر) تشفع لهم من القتل ...حتى يهجروا الصلاة .ولن يهجروها ماداموا يعرفون أنها تشفع لهم من القتل .
اقتباس
 
 
0 #2 bouchaib harmali 2016-07-30 13:59
فعلينا إدن أن نستمسك بهدي الحبيب صلوات رب وسلامه عليه حيث قال :يقول حذيفة بن اليمان:كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير ،وكنت أسأله عن الشر،مخافة أن يدركني ،فقلت :يارسول الله،إنا كنا في جاهلية وشر ،فجاءنا الله بهذا الخير ،فهل بعد هذا الخير من شر ؟قال:"نعم"،قلت :وهل بعد ذلك الشر خير ؟قال:"نعم،وفيه دخن".قلت :وما دخنه؟قال:"قوم يهدون بغير هديي،تعرف منهم وتنكر".قلت :فهل بعد ذلك الخير من شر ؟قال:نعم،دعاة على ابواب جهنم،من أجابهم إليها قذفوه فيها ".قلت:يارسول الله صفهم لنا ،قال:"هم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا ".قلت:فما تأمرني إن أدركني ذلك؟قال:"تلزم جماعة المسلمين وإمامهم".قلت:فإ ن لم يكن لهم جماعة ولا إمام ؟قال:"فاعتزل تلك الفرق كلها،ولوأن تعض بأصل شجرة،حتى يدركك الموت وأنت على ذلك ".
اقتباس
 
 
0 #1 bouchaib harmali 2016-07-30 13:54
إننا لا نريد إلا أمة مسلمة قوية اقتصاديا وعلميا وتكنلوجيا راعية للسلام في جميع أقطار العالم عادلة منصفة مقسطة ...نابذة للفتن والحروب ...
إلى حذيث :"قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"إئتوني بكتاب اكتب لكم كتابا لا تضلوا بعده" .فال عمر:"إن النبي غلبه الوجع ،وعندنا كتاب الله حسبنا ".فاختلفوا وكثر اللغط .قال صلى الله عليه وسلم :"قوموا عني ،ولاينبغي عندي التنازع ".فخرج ابن العباس يقول :"إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله وبين كتابه ."البخاري الجزء الأول، كتاب العلم حديث 114 صفحة 63.
إلى حديث يسأل عمر بن الخطاب حذيفة عن باب الفتنة التي تموج كموج البحر،أيفتح أم يكسر؟ قال بل يكسر، قال عمر:إذا لا يغلق إلى يوم القيامة " .قال أبو وائل في حديث حماد :فقلت لمسروق سل حذيفة عن الباب نفسأله فقال:عمر .) : سنن الترمذي الجزء الرابع ،كتاب الفتن ح2257 ص693
فنحن إدن في ضلال (لما منع رسول الله من كتابة كتابه الذي كان سيحجب عنا الضلال )وفتنة لا يسد بابها المكسر إلى يوم القيامة بشهادة احاديث رسول الله المروية في صحيح البخاري وسنن الترمذي .
اقتباس
 

أضف تعليق

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.


كود امني
تحديث