logo
Back أنت هنا: الحركات الإسلامية حركات إسلامية دعوية الكنبوري: التوحيد والاصلاح تعيش أزمة على مستوى الاختيار العقدي

الكنبوري: التوحيد والاصلاح تعيش أزمة على مستوى الاختيار العقدي

ganbouri 

قال ادريس الكنبوري، الباحث المتخصص في الحركات الدينية بالمغرب، في تصريح لجريدة "آخر ساعة" لأمس الثلاثاء، إن البرنامج التربوي الجديد الذي وضعته "حركة التوحيد والاصلاح" عام 2011 تحت عنوان "سبيل الفلاح" يعتمد في أغلب مراجعه على كتب "محمد بن عبد الوهاب"، مؤسس الحركة الوهابية، و"ابن تيمية"، شيخ السلفيين والجهاديين في كل مكان.

وذهب "الكنبوري" إلى ان الحركة تعيش أزمة على مستوى الاختيار العقدي، قائلا "الغريب في الأمر أننا لا نجد التوجه الاشعري حاضرا في تلك البرامج التربوية رغم ان الاشعرية هي عقيدة المغاربة طيلة قرون".

وأكد الباحث أنه من المفروض أن تكون "التوحيد والاصلاح" على رأس الحركات الاسلامية التي تدافع عن اختيارات الدولة في هذا المجال علما انها الجناح الدعوي لحزب العدالة والتنمية الذي قاد الحكومة السابقة ويعمل في إطار قوانين وتشريعات البلد.

وخلص "الكنبوري" إلى أن هذا يعني ان أبناء الحركة تربوا على "التوجه السلفي ومعروف أن التوجه السلفي الوهابي يعتبر الاشعرية بدعة أو حركة ضالة وليست على منهج أهل السنة والجماعة".
إسلام مغربي

أضف تعليق

الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.


كود امني
تحديث